الياس بو صعب

بو صعب: لو أن النواب السنّة شكلوا كتلة لما وصلنا الى ما وصلنا اليه

تعقيبا على حادثة الجاهلية، لفت عضو كتلة "لبنان القوي" ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدولية النائب الياس بو صعب الى ان كلام رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم في المكتبة الوطنية كان واضحا ومسؤولا ولا داعي للتوضيح بعد كلامه. وشدد بو صعب في حديث عبر OTV على ان الكلام الصادر بحق الشهيد رفيق الحريري غير مسؤول ويضر بالسلم الاهلي، مضيفا: "لقد سمعنا ان الوزير السابق وئام وهّاب اعتذر من الرئيس المكلف سعد الحريري". بو صعب اعتبر ان التبليغ لا يتم بالطريقة التي حصلت، رأى ان هناك خطأ ارتكب ودفع ثمنه محمد بو ذياب وهذا أمر مؤسف. واشار بو صعب الى ان وزير العدل ليس لديه سلطة على مدعي عام التمييز لكنه تحرك عقب الحادثة، لافتا الى ان هناك اسئلة بجب الاجابة عليها، منها هل ما اتخّذه المدعي العام هو تصرف صحيح أم خاطىء، مؤكدا انه "اذا كانت التقديرات خاطئة يجب ان يظهرها التحقيق"، ومذكّرا بان الرئيس عون اعطى القضاة الاستقلالية الكاملة وقال لهم متى تعرضتم للضغط تبلغوني بالامر. وشدد بو صعب على انه لا يعتقد ان نتائج الانتخابات النيابية لها اثر على ما جرى في الجاهلية، مشيرا الى ان وهّاب لديه حيثيته وتمثيله. وردا على سؤال قال: الحزب الاشتراكي بحسب معلوماتي لا يعترض على العمل السياسي لوهاب وهم لم يكن على علم مسبق بعملية الجاهلية وقد تفاجأ بها. وكشف بو صعب ان رئيس الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط لم يكن على اطلاع على العملية وكانت زيارته الى بيت الوسط والاجتماع مع الحريري لتحاشي الامر، معتبرا انه علينا ان نصل الى مكان يكون العمل السياسي مشرّعا للجميع. حكوميا ، اعتبر بو صعب ان ليس لحادثة الجاهلية من تأثير على عملية التشكيل، مؤكدا ان كل يوم تأخير يؤثر على الاقتصاد وعلى المواطن وهو امر اصبح جادا ويجب حله باقصى وقت ممكن. وقال: "لقد مررنا بازمات عدة منذ اليوم الاول لتشكيل الحكومة، لافتا الى اننا لو اعتمدنا المعيار لكانت الحكومة تشكلت منذ اليوم الاول، ومضيفا: باسيل ليس طرفا بهذا الموضوع، ونحن معنيون بايجاد الحلول، وتابع: ما اعرفه ان هناك عدة افكار للحل، وهناك اكثر من حل قُدّم من الوزير باسيل، مشيرا الى ان هذه الحلول لن تكون على حساب اي طرف اخر". وشدد بو صعب على ان موضوع الثلث الضامن لا يعنينا، وهدفنا ان نكون ممثلين في الحكومة وفق تمثلينا النيابي. واشار الى ان التيار يتواصل مع الجميع منهم الرئيس برّي وجنبلاط ووهاب وارسلان ، لافتا الى ان التواصل مع جميع القوى يجب ان يكون هدفنا. وعن عقدة النواب السنّة قال: الرئيس عون يقول الكلمة التي يكون مقتنع فيها، ولن يكون مع طرف ضد اخر، مشيرا الى النواب السنّة مختلفون في الشكل والمضمون ، شارحا: هم لديهم تمثيل من حيث المضمون، ولكن في الشكل ذهبوا كل واحد بكتلة ولغاية اليوم هم لقاء تشاوري وليسوا كتلة، والرئيس عون نصح المعنيين بان لا يستثنى احد، معتبرا ان موقف حزب الله من توزيرهم ليس جديدا فمعروف عنه وقوفه الى جانب حلفائه، مشددا على ان الخطأ حصل في الإخراج، كاشفا انه تم نصحهم منذ اليوم الاول بتأليف كتلة الا انهم لم ينتصحوا ولو انهم شكلوا الكتلة لما كنا وصلنا الى هذه العقدة. ولفت الى ان هناك عدّة حلول لتأليف الحكومة من بينها حكومة مؤلفة من 32 وزيرا.

بو صعب: الأمر متروك للحريري ليعالج ملاحظات عون على التشكيلة

اكد عضو تكتل "لبنان القوي" الياس بوصعب لـ"اللواء" ان الاتصالات ستستأنف بين الرئيسين فور عودتهما، مع ان التواصل لم ينقطع اصلا بينهما خلال الايام القليلة الماضية عبر ممثلي الرئيسين، واتفقا على عودة الاتصالات، موضحا ان احد قنوات الاتصال كان مستشار الحريري الوزير غطاس خوري. وقال بو صعب: ان الرئيس عون ابلغ الرئيس الحريري بملاحظاته التفصيلية رسميا على التشكيلة الحكومية التي قدمها الاسبوع الماضي وينتظر منه الان كيفية معالجة هذه الملاحظات والاجابة عن هذه الملاحظات. والامر الان متروك للرئيس الحريري ليعالج هذه الملاحظات مع سميرجعجع ووليد جنبلاط علّه يحل موضوع تمثيل «القوات» والحزب الاشتراكي.. وحتى حصول هذه المعالجة لا يمكن الحديث عن اي عامل جديد في تشكيل الحكومة.

loading