الياس حنكش

حنكش لأبي خليل: وفّر على المواطن خططك المشبوهة.. بس فالج لا تعالج!

غرّد عضو المكتب السياسي الكتائبي الياس حنكش رداعلى ما قاله وزيرالطاقة سيزار ابي خليل في حلقة اسبوع في ساعة، وجاء في التغريدة التي نشرها على حسابه عبر موقع تويتر "الفالج بأخلاق وزير متشبث، فوقي ومتسلّط... بيتذاكى على الكل وبيرفض رأي دايرة المناقصات يلّي رفض "صفقة إستئجار البواخر" عدة مرات، وبعدك عم تحاول، بس فالج لا تعالج". واضاف "سيزار ابي خليل لمرة واحدة، تفضل رد بالبراهين والوقائع على النائب سامي الجميّل ووفر على المواطن خططك المشبوهة".

حنكش: نحن في مواجهة مع السلطة وممارساتها ونراهن على وعي اللبنانيين

شدد عضو المكتب السياسي الياس حنكش على ان حزب الكتائب اللبنانية يراهن على "وعي المواطنين" في الانتخابات النيابية المقبلة ولا سيما بعدما شهد المواطنون ممارسات السلطة الحالية. وقال حنكش في حديث لبرنامج كواليس الاحد لصوت لبنان 100,5، " الانتخابات هي استحقاق اساسي ونحن نراهن على وعي الناس وعلى الجيل الجديد وخصوصاً اننا في عصر وسائل التواصل الاجتماعي ". ورداً على من يقول ان حزب الكتائب ارتكب اخطاءً في ماضيه، قال حنكش: "على الاقل، نحن كحزب اعترفنا بأخطائنا وتعلمنا منها ونحن اليوم نتطلع الى الامام لا الى الوراء وننتظر ان نضع ايدينا مع الناس الذين يشبهونا". ورأى حنكش ان "هناك مواجهة يجب ان تتم مع السلطة لا سيما بعد ان رأينا وشاهدنا ممارساتها في المواضيع الحياتية مثل النفايات والكهرباء وانهيار الاقتصاد ناهيك عن تسخير السلطة لمصالحهم الخاصة"، مضيفاً ان "المطالبة بالعفو عن المجرمين التي حكي فيها في الآونة الاخيرة ليست سوى رشوى انتخابية". من هنا، شدد العضو السياسي على وعي المواطنين، معتبراً ان " هناك جيلا جديدا في لبنان متشوق لأن يكون لديه بلداً طبيعاً وان يخرج من هذه المزرعة التي نعيش فيها ". واردف حنكش: "نحن تخلينا عن كل ملذات السلطة كي نشبه انفسنا ولاننا لا نريد ان نكون شهود زور وابرز دليل على ذلك حين اعلنا الاستقالة من الحكومة لكي نكون صادقين مع انفسنا". وعن موضوع الموافقة على عرض فيلم ذي بوست، رأى حنكش انه " اذا تطور موضوع فيلم ذي بوست ونزل انصار حزب الله الى الشارع فهناك خوف من 7 ايار ثان". من جهة اخرى، اعتبر ان موضوع حرية الاعلام، سواء من خلال طريقة استدعاء الاعلامي مارسيل غانم الى القضاء، ليس سوى "طريقة لتدجين وترهيب الرأي الآخر قبل اجراء الانتخابات".

loading