اليمن

هكذا رد باسيل على رسالة اليمن الاحتجاجية!

أكد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أن موقف الحكومة من الأزمة اليمنية "لا يتطابق بالضرورة مع مواقف جميع القوى السياسية في لبنان وأن لبنان ينأى عن النزاعات والحروب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، بما يتوافق مع مصلحة لبنان".، بحسب ما نقلت وكالة الأنبا ءاليمنية "سبأ". وذكرت "سبأ" أن "كلام باسيل جاء في رسالة إلى وزير الخارجية اليمني خالد اليماني رداً على رسالة الاحتجاج التي بعثتها الحكومة اليمنية على تدخل "حزب الله" في الشؤون الداخلية لليمن من خلال دعم ميليشيا الحوثي الانقلابية". وبحسب مصدر في وزارة الخارجية اليمنية لـ"سبأ" فإن مضمون الرسالة يشير الى "خروج فصيل لبناني، في إشارة الى "حزب الله"، عن سياسة الحكومة المتبعة في لبنان للنأي عن الصراعات في المنطقة وانزلق في اعمال تضر بمصلحة لبنان". وقال المصدر إن "إصرار حزب الله على القيام بدور تخريبي واضراره بأمن اليمن واستقراره يجعله شريكا أساسياً في سفك الدم اليمني وإن الحكومة اليمنية لديها من الوسائل والإمكانيات ما يمكنها من الدفاع عن شعبها وحماية مصلحة البلاد العليا وأن الحزب بتماديه وإمعانه بالتدخل في الشأن اليمني سيفتح على نفسه باباً يؤول به الى الندم".

هل يواجه لبنان إجراءات عقابية عربية بعد الرسالة اليمنية؟

توقعت أوساط سياسية لبنانية بارزة، أن تترك الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، إلى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، رفضاً لممارسات “حزب الله” في اليمن، تداعيات على صعيد علاقات لبنان مع اليمن، ومن خلاله مع دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، بعدما بعث الوزير اليمني، بنص الرسالة إلى مجلس الأمن الدولي لكي يكون على اطلاع بما يقوم به “حزب الله” اللبناني من أعمال إرهابية تستهدف الشعب اليمني، بدعمه جماعة “الحوثي” التي انقلبت على الشرعية اليمنية، من خلال تنفيذها للأجندة الإيرانية واستباحتها لحرمات اليمن ومؤسساته.

Advertise with us - horizontal 30
loading