اليمن

الحوثيون يخطفون موظفي إغاثة.. والأمم المتحدة تتكتم

أكد موظفو إغاثة في اليمن لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن اثنين من زملائهم قد جرى اختطافهما من قبل ميليشيات الحوثي الإيرانية، فيما تكتمت الأمم المتحدة على نشر نبأ الخطف أو الأسماء والجهات المسؤولة عن ذلك.وقال موظفو إغاثة للصحيفة إن الميليشيات الحوثية خطفت ناصر هناف الذي يعمل ببرنامج الغذاء العالمي بالحديدة، في 12 يوليو، دون أن يعرف عن مصيره شيء حتى اللحظة، كما خطفت الميليشيات في الخامس من سبتمبر، عادل الصالحي، الذي يعمل بمنظمة الهجرة الدولية بصنعاء.وأوضح الموظفون الذين تحدثوا شريطة كشف أسمائهم خشية من بطش الميليشيات، أن "اعتقال الموظفين وتهديدهم تبعاتهما كارثية. موظفو الإغاثة يعيشون تحت التهديد والخوف".

الخارجية الأميركية: إيران تساعد حزب الله على تصنيع الصواريخ

أكدت الخارجية الأميركية أن أميركا ستواصل العمل مع التحالف العربي في اليمن حتى حل الأزمة والتوصل لحل سياسي. وأضافت: “واشنطن لم تعد تتعامل مع إيران من منظور الاتفاق النووي بل من منطلق الإرهاب الذي تتسبب به في العالم”. ولفتت إلى أن حكومتي السعودية والإمارات تفعلان أقصى ما بوسعهما لتفادي الخسائر البشرية في اليمن. وشددت على الحاجة لحل النزاع السوري وإنهاء تهريب إيران لأنظمة الأسلحة الخطرة عبر سوريا. وأردفت: “البرنامج الصاروخي الإيراني تهديد لنا ولحلفائنا، وإيران تساعد حزب الله على تصنيع الصواريخ”، جازمة أن “الصاروخ الذي أطلق على مطار الرياض من اليمن إيراني الصنع”.

جرحى حوثيون يعترفون: تدربنا على أيدي خبراء في حزب الله

ذكرت مصادر طبية في صنعاء لصحيفة الشرق الأوسط أن عدداً من جرحى الميليشيات الحوثية الذين سقطوا في معارك الساحل الغربي، جنوب محافظة الحديدة، أكدوا للطواقم الطبية في مستشفيات صنعاء أنهم تلقوا تدريباتهم على يد خبراء من حزب الله اللبناني. وقالت المصادر إن 3 جرحى من عناصر الميليشيات، الذين نقلوا قبل أسبوع إلى المستشفى العسكري في صنعاء، أكدوا في حديثهم مع الطواقم الطبية - وهم يرون لهم حكاية التحاقهم بصفوف الجماعة - أنهم تلقوا تدريباتهم على يد خبراء أجانب، يرجح أنهم من عناصر «حزب الله» اللبناني.

loading