اليونان

انذار بوجود قنبلة على متن الـMEA... والشركة تكشف حقيقة ما حصل في مطار اثينا

احتُجز ركاب طائرة تابعة لطيران الشرق الاوسط لاكثر من ساعتين في مطار اثينا، على اثر ورود بلاغ كاذب بوجود قنبلة على متن الطائرة. واوضحت شركة "الميدل ايست" في بيان ما جرى مع طائرة الشركة في مطار اثينا، وجاء فيه: "تعلن شركة طيران الشرق الاوسط ان رحلتها رقم 251ME المتجهة من بيروت الى اثينا تلقت انذارا بوجود قنبلة على متنها، وعلى الفور ووفق اجراءات السلامة الدولية تم تبليغ السلطات اليونانية في مطار اثينا بالامر لاتخاذ الاجراءات اللازمة فور وصول الطائرة الى المطار حيث تم اخلاء جميع الركاب بسلام ثم تفتيش الطائرة من قبل الخبراء. وقد تبين ان الطائرة خالية من اي مواد متفجرة وان الانذار كان كاذبا وبالتالي ستعود الطائرة في رحلة عادية الى بيروت".

قتل السفير بإيعاز من زوجته!

ذكر تلفزيون جلوبو، اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر بالشرطة البرازيلية، أن ضابطا بشرطة ريو دي جانيرو اعترف بقتل السفير اليوناني لدى البرازيل ربما بإيعاز من زوجته البرازيلية التي كان الضابط على علاقة عاطفية معها. واختفى السفير اليوناني كيرياكوس أميريديس (59 عاما) منذ ليل الاثنين. وأبلغت فرانسواز زوجته ووالدة ابنتهما البالغة من العمر عشرة أعوام الشرطة أمس الأول الأربعاء عن اختفائه. وذكر تلفزيون جلوبو عصر الجمعة أن الضابط سيرجيو موريرا (29 عاما) اعترف بقتل السفير ليل الاثنين في المنزل الذي يملكه أميريديس في نوفا إيجواسو أحد أحياء الضواحي الشمالية المترامية الأطراف لريو والتي تتسم بالعنف. وقال تلفزيون جلوبو إن المحققين عبروا عن اعتقادهم بأن فرانسواز وموريرا رتبا القتل مسبقا. وأودعت زوجة أميريديس والضابط الحجز. ورفض مسؤولو الشرطة والأمن في ريو التعليق على تقرير جلوبو وتحقيقاتهم، ورفضت السفارة اليونانية في برازيليا التعليق.

منطقة اليورو تسعى للتوصل لحل وسط بشأن ديون اليونان

يأمل وزراء مالية منطقة اليورو في التوصل لحل وسط بشأن إصلاحات اليونان في محاولة أخيرة للحصول على دعم صندوق النقد الدولي لبرنامج إنقاذ اليونان بحلول نهاية العام. وسيُعقد الاجتماع العادي لوزراء منطقة اليورو التسعة عشر في أعقاب الاستفتاء الدستوري الذي جرى في إيطاليا مع احتمال أن تضع هزيمة رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي اليورو تحت ضغوط جديدة وتثير من جديد أزمة منطقة اليورو لتزيد من تعقيد المحادثات اليونانية . وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إنه إذا تمكن الوزراء من التوصل لاتفاق في بروكسل فمن المحتمل أن يعقدوا اجتماعا ثانيا قبل عيد الميلاد لبحث تخفيف أعباء الديون عن اليونان ودور صندوق النقد الدولي. ويشترط مقرضو اليونان في منطقة اليورو أن تجيز أثينا إصلاحات واسعة المدى وأن تبيع أصولا مملوكة للدولة بموجب برنامج إنقاذ يساوي 86 مليار يورو (92 مليار دولار) ولكن المفاوضات لم تستطع التوصل لاتفاق بشأن إصلاحات عمالية وفي مجال الطاقة أو أهداف اليونان المالية لسنة 2018 .

loading
popup closePopup Arabic