اوجيرو

شقير: في فترة قصيرة سنشهد تحسين الخدمات والانترنت السريع

زار وزير الاتصالات محمد شقير المقر الرئيسي لهيئة "أوجيرو"، حيث كان في استقباله المدير العام للهيئة عماد كريديه والمديرون العامون في الوزارة: ناجي اندراوس (المدير العام للانشاء والتجهيز)، باسل أيوبي (المدير العام للاستثمار والصيانة)، ناجي عبود (رئيس هيئة المالكين) والمستشار نبيل يموت. بداية، عقد الوزير شقير اجتماعاً مع المديرين العامين في مكتب كريديه، في حضور أعضاء مجلس ادارة "أوجيرو" حيث تم عرض الخطط والمشاريع التي تنفذها الهيئة خصوصاً على مستوى تحديث السنترالات وشبكة الألياف الضوئية وغير ذلك. ثم جال الوزير شقير يرافقه كريديه والمديرون العامون على أقسام الهيئة ومنها المكاتب الجديدة لقسم التخطيط الاستراتيجي وخدمة الزبائن والمكاتب التابعة لمديرية الانشاء والتجهيز. وخلال الجولة، اجتمع الوزير شقير مع مديري هيئة أوجيرو، حيث جرى نقاش مطول حول دور الهيئة في تطوير قطاع الاتصالات ورؤيته المستقبلية للقطاع في لبنان. بعد ذلك، تحدث الوزير شقير للاعلاميين، فقال: "ما رأيته من تطور وتحسين ورؤية ونظرة الى مستقبل هذا القطاع المميز يجعلني افتخر بهذه المؤسسة "أوجيرو"، وأتمنى على كل من لديه اي انتقاد أن يرى العمل الجبار الذي قامت به في السنوات الاخيرة وعندها يعلم عن ماذا اتكلم"، مؤكداً أهمية العنصر البشري في الهيئة الذي نفتخر به وبطاقاته الكبيرة جداً". وتوجه شقير بالكلام الى كريديه مهنئاً: "على هذا العمل الجبار الذي قمت به في خلال هذه الفترة وأتمنى على كل مؤسسات الدولة أن تطلع على هذا التطور الحاصل في أوجيرو والرؤية الموجودة لديكم ولدى كل المديرين". وقال الوزير شقير: "القطاع و"أوجيرو" في أيد أمينة، وان شاءالله في خلال فترة قصيرة سنشهد تحسين الخدمات والانترنت السريع في كافة المناطق اللبنانية، من العاصمة وصولا الى أصغر قرية في لبنان". ثم تحدث كريديه، فشكرالوزير شقير على زيارته للمقر الرئيسي للهيئة "لا سيما أنها أولى الزيارات الرسمية التي يقوم بها الوزير بعد تسلم مهامه مع ما يحمل ذلك من رمزية". وختم الوزير شقير زيارته بلقاء مع المديرين تم فيه التشاوري بعض الخطوات المستقبلية لتفعيل العمل وزيادة الانتاجية.

نقابة أوجيرو تنسف رواية الإدارة... ثم تُهادنها!

سعت إدارة أوجيرو إلى ردّ تهمة السعي إلى تلزيم الصيانة لشركة خاصة، فإذا بها تجافي الحقيقة، التي بدت جلية أمس في اجتماع نقابة موظفي الهيئة. في الاجتماع جرى التأكد أن لا عقد صيانة بين الهيئة ووزارة الاتصالات، وأن إدارة الهيئة كانت فعلاً بصدد إجراء استدراج عروض لتلزيم الصيانة. لكن مع ذلك، تغاضى بيان النقابة عن مضمون الاجتماع، وذهب خلف الإدارة داعياً إلى «عدم الانجرار وراء الشائعات المغرضة»! كان اجتماع نقابة أوجيرو أمس مليئاً بالمفاجآت، التي أتت لتزيد الشكوك المتعلقة بمصير العمال والهيئة على السواء. لم يقتنع المجتمعون ببيان الإدارة الذي أعلنت فيه أن لا نية لتلزيم الصيانة لشركة خاصة، كما لم يقتنعوا بإشارتها إلى توقيع عقد الصيانة بينها وبين وزارة الاتصالات عن عام 2018.

loading