اوجيرو

الحكومة تتخطى الموازنة وتقرّ سلفة خزينة بـ150 مليار ليرة

بعد ارجاء بند اعطاء سلفة الخزينة لهيئة اوجيرو مرات عدة بحجة انها يجب ان تأتي من ضمن الموازنة، وصولاً الى حدّ اعلان رئيس لجنة المال ان اقرار هذه السلفة في الحكومة مخالفة للاصول ولمبادىء المالية العامة، أقرّ مجلس الوزراء في خلال جلسته اليوم سلفة خزينة بقيمة 150 مليار ليرة لهيئة أوجيرو على رغم الادعاءات ان الموازنة ستُقرّ خلال الاسبوعين المقبلين. كذلك أكملت السلطة بسياسة "الاجتماعات المغلقة" للبحث في موضوع يتعلّق بمالية الدولة، فلم تلبث جلسة مجلس الوزراء ان تنتهي حتى عُقد اجتماع جانبي ضمّ رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء: علي حسن خليل، جبران باسيل، سيزار ابي خليل وغطاس خوري اضافة الى النائب ابراهيم كنعان للبحث في الموازنة.

57 بنداً على طاولة مجلس الوزراء

أفادت مصادر وزارية «المستقبل» أنّ جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء غداً الخميس في القصر الجمهوري في بعبدا مؤلف من 57 بنداً أغلبها متصل بشؤون مالية ووظيفية وعقارية واتفاقات وهبات وأذونات سفر فضلاً عن مشروع قانون لحماية الأبنية والمواقع الأثرية، بينما أبرزها يتمحور حول إقرار سلة تعيينات جديدة تشمل في شقها الرقابي تعيين رئيس مجلس شورى الدولة وعدداً من التعيينات في التفتيش المركزي، بالإضافة إلى بندين متعلقين بتعيين محافظ للبقاع، وتعيين عضو وتجديد تعيين عضو آخر في مجلس إدارة هيئة أوجيرو.

ماذا يجري في وزارة الاتصالات؟

اوردت صحيفة الاخبار في عددها الصادر اليوم ان وزير الاتصالات جمال الجراح اصدر قرارا يمنح شركة «غلوبال داتا سرفيسز»، امتيازاً لبيع خدمة نقل المعلومات للمشتركين عبر شبكة الألياف البصرية. وجاء في القرار: «تطبيقاً لحق المرور باستخدام شبكة المسالك المحلية لوزارة الاتصالات، يجاز لشركة غلوبال داتا سرفيسز (...) تمديد ألياف بصرية في المسالك الهاتفيّة المحليّة، من المراكز الهاتفيّة إلى المواقع المعروفة بـ Hand Holes، أي التي تمثل نقاط ربط الكوابل الآتية من المباني بالشبكة الهاتفيّة المحليّة. وكذلك تركيب التجهيزات اللازمة (Optical Splitter) داخل هذه النقاط ومتمماتها بما يكفي حاجات المشتركين الحالية والمرتقبة. كذلك يجاز لها تمديد ألياف بصريّة في المسالك الهاتفية المحلية لربط هذه النقاط بالمباني حسب حاجات المشتركين أيضاً (...) ويُسمح للشركة بوضع تجهيزاتها الضرورية في كل مركز هاتفي، وتقوم الوزارة بتوفير الطاقة الكهربائية والتبريد لتلك الأجهزة (...) ووصل هذه الأجهزة في المراكز المختلفة عبر شبكة الألياف البصرية التابعة للوزارة، وحسب السعات المطلوبة من قبل الشركة لتأمين الخدمة للمشتركين (...)».

loading