اوروبا

فك أسر الحكومة... "ردّ تحية" من إيران لأوروبا؟!

بعد مخاضٍ دَخَلَ شهرَه التاسع وُلدت الحكومة اللبنانية الجديدة بـ «شقّ النفس» في أعقاب مساعٍ ماراثونية نجحتْ في طيّ هذا الملف الذي انطوى على لعبةٍ شرسة من «عضّ الأصابع» تمحورت حول التوازنات في السلطة على وهج التموْضعات الاقليمية والتحوّلات في المنطقة. ومع صدور مراسيم ولادة حكومة الـ 30 وزيراً ليل أمس وهي الثالثة برئاسة زعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري والثانية في عهد الرئيس ميشال عون، لم يكن ممكناً فصْل هذا «الانفراج» عن صدور «ضوء أخضر» من إيران بفكّ أسْر الحكومة في لبنان ملاقاةً لاستحقاقاتٍ «مُقْلِقة» ارتأتْ طهران استباقها برسائل حُسن نية عبر «صندوق البريد» اللبناني وليس أقلّها مؤتمر وارسو، و«ردّ التحية» لأوروبا بعد التفاهم الذي تم التوصل اليه وأطلقت بموجبه ألمانيا وفرنسا وبريطانيا آلية مالية للتبادل التجاري مع إيران التفافاً على العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

loading