ايران

شمعون: الحكومة من كل وادي عصا وتعاني من سطوة النظام السوري وإيران

تتوسّع تحذيرات رؤساء أحزاب وقيادات لها دورها وحضورها التاريخي في لبنان من مخاطر ما قد تصل إليه الأوضاع الاقتصادية والمالية من إفلاس في ظل الأزمات الخانقة التي تصيب الاقتصاد اللبناني. ويقول أحد النواب من كتلة نيابية وازنة لـ«الشرق الأوسط» إنه في هذه الأجواء «لا يمكننا توظيف أي خريج جامعة وفي أي موقع وهذا لم يسبق أن حصل في تاريخ لبنان، حيث البطالة مستشرية والهجرة عادت إلى سابق عهدها، ما يذكر بحقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وصولاً إلى أن هناك ضغوطاً هائلة من الدول المانحة من (سيدر) إلى بروكسل، مبدين استياءهم لعدم حصول أي إصلاحات بنيوية من قبل الحكومة حتى الآن»، لافتاً إلى أن مردّ التأخر في إنجاز الإصلاحات «يعود إلى الخلافات السياسية الحادة والأوضاع الإقليمية المحيطة بلبنان، التي لها ارتدادات سلبية على ساحته الداخلية».

هل يبادر جنبلاط لتسوية الأمور مع حزب الله؟

بعد قطع حزب الله علاقته بالنائب السابق وليد جنبلاط بسبب مواقفه من سوريا وإيران، ومن ثمّ إصدار الوزير وائل أبو فاعور قراراً يلغي فيه قرار وزير الصناعة السابق حسين الحاج حسن بمنح ترخيص لإنشاء مجمع صناعي في عين دارة لآل فتوش،كشفت صحيفة الأخبار أن جنبلاط بادر إلى التواصل مع قيادة «الحزب» من أجل تسوية الوضع بينهما. وبحسب معلومات صحيفة الأخبار، فإنّ لقاءً سيُعقد الأسبوع المقبل بين مسؤولين من حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي.

loading