ايران

لهذا السبب... وزير الخارجية الفرنسية سيزور ايران!

اعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لودريان، في مقابلة مع صحيفة (لو فيغارو) تنشر الاثنين، انه سيزور ايران في الخامس من اذار المقبل بعدما ارجأ زيارة كانت مقررة بداية كانون الثاني الجاري بسبب التظاهرات التي شهدتها مدن ايرانية عدة ضد السلطات. وقال لودريان للصحيفة "لقد بدأنا حوارا مع ايران حول الموضوع البالستي والقضايا الاقليمية. كما نريد بحث تأثيرها العسكري المزعزع للاستقرار في الشرق الاوسط ودعمها المالي لحزب الله اللبناني والميليشيات الحوثية في اليمن". واضاف : "لهذا السبب سأتوجه الى ايران في الخامس من اذار. سأتبنى هذا النهج الصريح كما فعلت دائما منذ ايار الماضي مع نظيري الايراني محمد جواد ظريف". وفي 12 كانون الثاني الجاري، امهل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاوروبيين اربعة اشهر لـ "سد الثغرات الرهيبة" في الاتفاق النووي الذي وقعته القوى الكبرى مع طهران في 2015. ويدافع الاوروبيون بشدة عن الاتفاق مؤكدين التزام طهران بما نص عليه، لكنهم يتحفظون عن البرنامج البالستي لايران وانشطتها في المنطقة ويعرضون التفاوض مع طهران في هذين الملفين.

ضو: العرب ليسوا ايران!

غرّد المرشح عن احد المقاعد المارونية في كسروان عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو، على حسابه الخاص عبر تويتر، مشددا على أن الحملة الممنهجة والمنظمة التي يشنها حلفاء ايران وحزب الله على المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة في لبنان هدفها التسبب بقطيعة سياسية واقتصادية واجتماعية وانسانية مع العرب لعزل لبنان عن محيطه العربي واستفراد اللبنانيين وتجويعهم تمهيدا لالحاقهم بالسياسة الايرانية. وتابع في تغريدة لاحقه أنه "لا يجوز ان تتحول حجة النأي بالنفس الى ذريعة تمنع السياديين اللبنانيين من الدفاع عن مصالح لبنان الاستراتيجية مع المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ودول الخليج، والتمسك بها في وقت يمعن حزب الله في تغيير هوية لبنان العربية ووضع يده على مؤسسات الدولة". هذا وختم مشددا على ان "العرب ليسوا ايران".

loading