ايلي محفوض

رسالة من محفوض الى الحريري: المتهم باغتيال رفيق الحريري عليه هو أن يطلب السترة

توجّه رئيس حركة التغيير ايلي محفوض الى الرئيس المكلف سعد الحريري "الذي أحبّ وأؤيد نهجه ولبنانيته والتزامه وانفتاحه" بالقول:"أنت اليوم رئيس مكلف ورئيس لحكومة تصريف اعمال تملك الشرعية من لدُن الدستور وإنني على يقين أن كلام السيد حسن نصرالله لن يبدّل في موقفك المبدئي لناحية رفضك لتوزير أحد من نواب سنّة حزب الله". وأضاف محفوض في تغريدة على حسابه عبر تويتر:"اعلم يا دولة الرئيس أن صمودك بوجه الهجمة التي يقودها حزب الله إنما هو صمود لمنع سقوط الدستور ولإرساء معاني الشرعية ونحن نعوّل على ثبات موقفك فلا تخف من صراخهم لأنهم يعلمون بنهاية المطاف أن الحق يعلو ولا يُعلى عليه والمتهم باغتيال رفيق الحريري عليه هو أن يطلب السترة".

محفوض: مصرف لبنان والمطار هدفان لحزب الله

شف رئيس "حركة التغيير" المحامي ايلي محفوض "أن مصرف لبنان ومطار بيروت قد يكونان من الأهداف التي يسعى حزب الله للسيطرة عليها بالكامل وقد يكون جزء من تفاصيل إستئخار إطلاق التشكيلة الحكومية هو هاتين المؤسستين ولا استغراب في ذلك لكونهما سيشكلان محور مهم في العقوبات الزاحفة الينا والتي يعد لها الحزب ويخطط لكيفية مواجهتها". وقال في تصريح :"فليسجل التاريخ أن ميليشيا منعت وتمنع ..عرقلت وتعرقل ..تشكيل حكومة وأن حزب الله تحدى ويتحدى المرجعيات الدستورية المولجة الحكم في لبنان وذلك من خلال منع فاضح ومكشوف باستعماله لستة نواب سنة ينتمون اليه في الهوى والهوية .لذا المطلوب من فخامة رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف المبادرة الى توقيع المراسيم فورا". وأشار الى أن "أزمة تشكيل الحكومة وصل الى هذا الحد ووضع حزب الله الجمهورية اللبنانية بين فكي كماشته .. والمعادلة اليوم أن ميليشيا تستقوي بسلاحها وصواريخها المخزنة في المستودعات وهي تتحدّى أربعة ملايين لبناني باتوا بدون أي من مقومات الحياة اليومية وبديهيات العيش الكريم ولنغدو أمام واقع يمكن تلخيصه على الشكل التالي: من سيكسر من ؟ ومن سيخضع لمن ..فإما تربح الدولة ومنطق الشرعية وإما على الدنيا السلام".

loading