ايلي محفوض

محفوض: لتوضيح ما حصل يوم عيد مار شربل

أشار رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض في تصريح الى انه اذا صحت المعلومات المتداولة حول ما حصل في عنايا مع المصلين الزائرين في يوم عيد مار شربل، نطالب بكل إحترام الرهبانية اللبنانية بإصدار بيان واضح حول الحادثة، أما في ما خص السياسيين الذين تسببوا بهذه الفضيحة فالأفضل تجاهلهم، لأن لا طائل من تكرار لغة التذمر والتأفف. وقال: "ان تفتيش المؤمنين اذا صحت المعلومة يوم عيد القديس مار شربل والاجراءات الأمنية السخيفة التي طالت المؤمنين في الكنيسة، لهي فضيحة في حق كل من سمح بمثل هذا التصرف، والمسألة لا تتعلق بموقف سياسي من أحد، لأنه بغض النظر عن الأسماء التي حضرت وبدون إلقاء اللوم المسألة تبقى أخلاقية في الدرجة الاولى". وأوضح ان "المسؤول ومهما علا شأنه عندما يدخل الكنيسة فليفقه معنى وقيمة بيت الله، وعلى ما قيل منذ القدم بيتي بيت الصلاة يدعى. واكتفي بهذا القدر من الآية وبالتالي على هؤلاء أن يتواضعوا وبدل أن يكونوا مثالا ونموذجا صالحا، يظهرون في مظهر الاستعلاء والفوقية في وقت نسأل معظمهم ممن تخافون ومما تخشون".

محفوض: رحم الله امرىء عرف قدر نفسه

غرد رئيس حركة التغيير إيلي محفوض عبر تويتر فقال: "هذا النهج لن يمر وهذا الأسلوب لا يمكن السير به أو القبول به في الأصول المعتدة لتشكيل الحكومات لأنهم بذلك ينسفون دور وصلاحية الرئيس المكلّف هذا من جهة، ومن جهة ثانية ينسبون لنفسهم أدوارا هي ليست من صلاحياتهم ولا حجمهم على ما يقول القول المأثور: "رحم الله امرىء عرف قدر نفسه".

loading