ايلي محفوض

مسيرة شموع وصلاة نظمها أهالي عين سعادة والمنصورية والجوار للمطالبة بطمر خطوط التوتر العالي

نظم أهالي منطقة عين سعادة وبيت مري والمنصورية وعيلوت والديشونية والجوار، لمناسبة عيد الصليب، مسيرة شموع وصلاة على "نية السلامة والصحة العامة في المنطقة وإنارة عقول المسؤولين علهم يقتنعون بضرورة طمر خطوط التوتر العالي ضمن كامل خط بصاليم - عرمون - المكلس وقبل فوات الأوان، وليتوقفوا عن تضليل المواطنين". انطلقت المسيرة من كنيسة سانت تريزيا الطفل يسوع في المنصورية، وصولا الى المكان الذي يتم فيه تركيب خطوط التوتر العالي - وصلة المنصورية، بعد قداس اقيم في باحة الكنيسة لمناسبة عيد الصليب ترأسه كاهن الرعية الاب داني افرام، الذي اكد "الاستمرار في مواجهة الجريمة الانسانية التي تحصل في المنطقة"، وقال: "نحن ابناء كنيسة ورجال سلم، ولكن لن نقبل بتمرير الخطوط فوق المنطقة". ووعد ب"متابعة هذا الملف مع المعنيين". من جهته، قال رئيس "حركة التغيير" ايلي محفوض الذي يشارك في المسيرة: "بعيدا عن تقنيات المشكلة الحاصلة، لن أدخل في السجال الحاد بين الفريقين، لكني أناشد المسؤولين الذين زرعوا الخوف والرعب عند الاطفال في هذه المنطقة من جراء الخطر الذي ستسببه خطوط التوتر العالي أن يرأفوا بهم. ونحن على ابواب المدارس، فكيف يمكن لهذا الطفل أن يتابع دراسته في هذا الجو".

محفوض: لترحيل كل سوري يتظاهر وتصنيفه مخرّب

قال رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض أن ‏أي ‫سوري‬ متواجد على الاراضي اللبنانية ومهما كانت صفته لاجىء أو عامل أو سائح سيقوم بالتظاهر على الأراضي اللبنانية ومهما كانت دوافعه وظروفه يجب تصنيفه بمثابة المخرّب وبالتالي يجب ترحيله فورا وإبعاده عن لبنان بدون أي إبطاء ومنعه من الدخول الى ‫الاراضي اللبنانية‬ مجددا. وأشار محفوض في تصريح له اليوم أن وقاحة ما بعدها وقاحة يسلكها بعض السوريين وعليه فإنني "أحثّ ‫الحكومة اللبنانية‬ على الحزم والجزم في التعاطي مع أي مجموعات سورية تنوي التظاهر ضد أي من مؤسساتنا وفِي مقدمها المؤسسة العسكرية، وإنني أطالب الحكومة اللبنانية بإصدار تعميم رسمي واضح وصريح تتوجه فيه الى السوريين أنه وفِي حال قيامهم بأي من التحركات يكونون قد أسقطوا عن أنفسهم الحق بالتواجد على الاراضي اللبنانية وبالتالي ترحيلهم فورا."

loading