ايلي محفوض

محفوض يعدّد وزراء الطاقة منذ 1992: ما القاسم المشترك بينهم؟

إعتبر رئيس حركة التغيير ايلي محفوض، في تغريدة عبر تويتر "ان لبنان كان سباقا في الكهرباء التي وصلته منذ أيام العثمانيين في أوائل القرن العشرين - 1906 لنصل اليوم الى شبه إنعدام في هذا القطاع الذي أنفق عليه نحو 36 مليار دولار منذ 1992 ولغاية 2018، مع العلم انه ولغاية 1975 كانت كهرباء لبنان توفر الطاقة 24/24 ساعة وأرباحها كانت وفيرة للخزينة العامة". وأضاف: "سأسمي اليوم وزراء الطاقة منذ 1992، وأترك للبنانيين الإستنباط والتحليل: جورج افرام، الياس حبيقة، سليمان طرابلسي، محمد عبد الحميد بيضون، أيوب حميد، موريس صحناوي، بسام يمين، محمد فنيش، ألآن طابوريان، جبران باسيل، أرتيور نظريان، سيزار أبي خليل وندى بستاني، لأسأل هو ما القاسم المشترك بينهم؟".

محفوض لـkataeb.org: زيارة الغريب الى سوريا تؤكد تفرّد وزراء 8 آذار بقرارات الحكومة!

في وقت لم تبدأ فيه إنطلاقة الحكومة الجديدة بعد، إنطلق السهم الأول ليصيبها بالصميم، فبدت غير متجانسة وغير موّحدة بالقرارات، من خلال الزيارة التي قام بها وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، تلبية لدعوة رسمية من وزير الإدارة والبيئة السوري حسين مخلوف، حيث تمّ عرض لملف النازحين وكيفية تأمين عودة آمنة لهم . الامر الذي إعتبر مسّاً بسياسة النأي بالنفس، وبالبيان الوزاري الذي لم يجف حبره بعد، لان الزيارة جاءت بقرار منفرد، فيما وعود المسؤولين متواصلة عن عمل جماعي، وحكومة فاعلة وقرارات موّحدة من اجل النهوض بلبنان، والى ما هنالك من وعود، لكن الحقيقة المرّة تؤكد بأن الخلافات لم تغب منذ إتخاذ الصورة التذكارية للحكومة .

محفوض: كان الأجدى بظريف لو أحضر معه نزار زكا

غرد رئيس حركة التغيير ايلي محفوض عبر تويتر فقال: "كان الأجدى بوزير خارجية ايران محمد جواد ظريف لو أحضر معه وعلى طائرته المواطن اللبناني المعتقل في السجون الايرانية نزار زكا حتى لا تكون زيارته الى لبنان بدون جدوى، خاصة وأن الزائر الإيراني يمثل دولة تموّل وتدعم حزب الله الذي بات بسلاحه يشكل عبئًا ثقيلًا على كاهل اللبنانيين".

loading