بشار الأسد

وثيقة مسربة تكشف للمرة الاولى: بشار وماهر الأسد مسؤولان عن استخدام الكيمياوي

كشفت وثيقة مسربة اطلعت عليها وكالة رويترز، أن محققين دوليين قالوا لأول مرة إنهم يشتبهون في أن رئيس النظام السوري بشار الأسد وشقيقه ماهر مسؤولان عن استخدام أسلحة كيمياوية في الصراع السوري. وكان تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية قد حدد فقط وحدات من الجيش ولم يذكر أسماء أي قادة أو مسؤولين. وقال مصدر مطلع على التحقيق إنه توجد الآن قائمة بأفراد ربط المحققون بينهم وبين سلسلة هجمات بقنابل الكلور وقعت في عامي 2104 و2015، من بينهم الأسد وشقيقه الأصغر ماهر وشخصيات أخرى رفيعة المستوى، وهو ما يشير إلى أن قرار استخدام أسلحة سامة جاء من أعلى مستوى في السلطة.

وعاد الى أحضان الأسد!

أعلن المعارض نواف البشير شيخ قبيلة البكارة السورية عودته إلى دمشق "ووضع نفسه تحت تصرف القيادة السورية ورئيسها".ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مشهدا مصورا يظهر نواف البشير في دمشق ووردت فيه مقتطفات من كلمة للبشير أعلن خلالها عودته إلى العاصمة السورية، وأشاد بقوات الجيش السوري وإيران وروسيا، على دورها البارز في محاربة الإرهاب و"الإخوان المسلمين" و"داعش" في سوريا.

loading