بشار الأسد

الحريري ُيوقّع على قرار تعيين سفير لدى سوريا

استغربت أوساط سياسية معارضة استعجال رئيس الحكومة سعد الحريري على توقيع مرسوم تعيين سفير جديد للبنان لدى سورية، في ظل المقاطعة العربية الشاملة للنظام السوري والداعية لعزل رئيسه بشار الأسد وأركانه. وحذرت الأوساط عبر «السياسة» الكويتية، من أن تكون هذه الخطوة في إطار الضغوطات التي يمارسها «حزب الله» على السلطات اللبنانية، سعياً للتطبيع الكامل مع النظام السوري الذي سيحاول استثمار ما جرى للدفع باتجاه إعادة العلاقات كاملة مع لبنان والاعتراف بشرعيته، في إطار جهوده للخروج من الحصار العربي والدولي المفروض عليه. في المقابل، دعا الحريري إلى عدم المزايدة عليه في هذا الموضوع، معتبراً أن تعيين سفير لبناني في دمسق، اعترافاً بسيادة واستقلال لبنان.

الحريري: ترك الأسد في القيادة سيكون اكبر خطأ

اعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري "ان التدخلات في الشؤون الداخلية العربية غير مقبولة وانه على ايران ان تلعب دورا إيجابيا والا تساهم في الاخلال بالاستقرار" ، وقال في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لا ريبوبليكا" الايطالية ونشرت صباح اليوم انه "يضع ثقته في المحكمة الدولية التي ستدين المجرمين"، مؤكدا تركيزه على مصلحة لبنان وحمايته. وردا على سؤال انه على رأس حكومة فيها حليف لإيران وهو حزب الله، قال الحريري: "يمكن القيام بذلك بطريقة واحدة: ان رئيس مجلس الوزراء يفكر بمصلحة لبنان وفي إيجاد الصيغة المناسبة للتوافق التي تسمح بإدارة مشاكل البلاد.ان سعد الحريري ابن رفيق الحريري يضع ثقته في القضاء ولديه الثقة بالمحكمة التي عليها إدانة المجرمين". وتابع: "قررنا معا ان نضع خلافاتنا جانبا، ونعمل سويا على الامور الكبيرة او الصغيرة التي يمكنها خدمة لبنان".

كيف علّق فضل شاكر على الأشغال الشاقة بحقه؟

علّق فضل شاكر لصفحة "صيدا نيوز" على حكم المحكمة العسكرية بحقه قائلا: "الذي تعامل مع الاحتلال الاسرائيلي حُكم بسنتين فقط، والذي قتل رفيق الحريري لم يجرؤ أحد على حكمه أو القاء القبض عليه، والذي فجّر مساجد طرابلس حر طليق.. لكن من وقف بوجه الظالم بشار الأسد وقال كفى، يتم حكمه ظلما 15 عاما، مع الاعمال الشاقة! شكرا لعدالتكم.."

loading