بشار الأسد

Advertise

مصيره بيد الروس...

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خلال اجتماعٍ خاص عقدته وزارة الخارجية الأسبوع الماضي إنَّ مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد يقع الآن في أيدي روسيا، وإنَّ أولوية إدارة ترامب تقتصر على هزيمة تنظيم (داعش)، وذلك وفقاً لما ذكرته ثلاثة مصادر دبلوماسية مطلعة على اللقاء لمجلة فورين بوليسي الأميركية. ورأت مجلة فورين بوليسي أن تأكيدات تيلرسون لغوتيريس تشير إلى رغبة إدارة ترامب المتزايدة في السماح لروسيا بقيادة مسار الأحداث في سوريا، مُنحِّيةً الجغرافيا السياسية جانباً للتركيز على هزيمة داعش، ملمحة إلى أن هذا التنازل يبدو أنه بلا مقابل.

loading