بعبدا

ما خلفيّة لقاء بعبدا الثلاثي؟

قررت الجمعية العمومية لموظفي مصرف لبنان المركزي تعليق الاضراب لمدة ثلاثة ايام كمهلة لاختبار نوايا الحكومة حيال مكتسباتهم الوظيفية، على ان تجتمع مجددا صباح بعد غد الجمعة لدراسة النتائج، فإما العودة الى الاضراب واما صرف النظر. وكان الرئيس الحريري التقى ورئيس المجلس النيابي نبيه بري الرئيس ميشال عون في بعبدا مساء الاثنين، بصورة غير متوقعة، وتناول البحث اضرابات العاملين في المؤسسات وعلى رأسها المصرف المركزي وارتدادات اضراب الاخير على الحركة الاقتصادية وسعر الليرة حيال الدولار، الذي اهتز امس ايضا. وتقول المصادر المصرفية المتابعة لـ «الأنباء» ان تأجيج الموقف ارتبط الى حد كبير بطبيعة لقاء الرئيس ميشال عون مع رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه، والذي عبر فيه الرئيس عن استيائه من خلفيات اضراب موظفي مصرف لبنان المركزي، وهو ما يحصل لاول مرة منذ تأسيس هذا المصرف في عهد الرئيس الراحل فؤاد شهاب عام 1966. وسرعان ما بلغت اجواء الرئيس عون بعض الاطراف النافذة في الداخل والخارج، حيث برزت مواقف حاسمة بوجه اي تعرض لمسار السياسة النقدية التي يقودها حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، الامر الذي اوجب ـ كما يبدو ـ انتقال بري والحريري الى بعبدا لاحتواء الموقف.

loading