بعلبك

اذا خرجت الامور عن السيطرة...نصرالله سيتجوّل شخصياً في قرى ومدن هذه الدائرة!

لا يختلف اثنان على ان "حزب الله" يزين بميزان الذهب النتائج التي ستفرزها انتخابات 6 ايار في دائرة بعلبك-الهرمل. فالكلام المتدرّج لأمينه العام السيد حسن نصرالله بدءاً من اشارته الى "تدخل سفارات غربية وعربية" في هذه الدائرة، محذراً من "التآمر على المقاومة"، وصولاً الى حدّ اعلانه "انه مستعد للتوجه شخصياً إلى منطقة البقاع، لإنجاح لائحة الثنائي الشيعي مهما كانت الأثمان ولو تعرضت للخطر"، مؤكداً "اننا لن نسمح بأن يمثل حلفاء "النصرة" و"داعش" اهالي بعلبك–الهرمل"، رفع الستارة عمّا يدور في كواليس الحزب حول هذه المعركة التي يتحضّر لها جيداً ويقرأ نتائجها سياسياً وشيعيا تحديداً.

حزب الله يخشى من الخرق...وشمص لنصرالله: لا احد يستطيع ان يُخضعنا لفحص دم

تشخص الأنظار إلى دائرة البقاع الثالثة بعلبك-الهرمل بعدما كانت نتائجها تظهر قبل فتح صناديق الاقتراع، حيث يبدو ان فرص خرق لائحة الثنائي الشيعي متاحة اكثر من اي دائرة اخرى، وهذا ما جعل "حزب الله" يستنفر منذ اسابيع لقطع الطريق على اي خرق في "عقر داره" وتحت شعار "تدخل سفارات دول اقليمية وغربية في عملية تشكيل اللوائح والدعم المالي"، كما ادعى.وما رفع من منسوب اهمية المنازلة البعلبكية وابعادها سياسياً وشيعياً تحديداً، ما جاء على لسان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله خلال لقاء عبر الشاشة مع حزبيين من مدن وبلدات في البقاعين الأوسط والشمالي، "بأنه مستعد للتوجه شخصياً إلى منطقة البقاع، إذا رأينا ان هناك وهناً في الإقبال على الانتخابات"، وانه لن يتردد في التجوال في قرى المنطقة ومدنها واحيائها للسعي إلى إنجاح لائحة الثنائي الشيعي مهما كانت الأثمان ولو تعرضت للخطر"، مؤكداً "اننا لن نسمح بأن يمثل حلفاء "النصرة" و"داعش" اهالي بعلبك–الهرمل"، كما لن يسمح اهالي المنطقة لمن سلّح التنظيمات الإرهابية بأن يمثلها".

loading