بنيامين نتنياهو

لهذا السبب قاطعت السفارة الأميركية الاجتماع الذي دعا إليه باسيل..

علمت «الجمهورية» انّ السفيرة الأميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد، تعود الى بيروت اليوم بعدما أمضت 10 ايام في بلادها، حيث زُوّدت بتوجيهات جديدة بما يعزّز اهتمام واشنطن بالوضع اللبناني، ولكن من زاوية دفعه الى تموضع جديد خارج إطار «محور الممانعة».ومعلوم انّ السفارة الاميركية قاطعت الاجتماع الذي دعا اليه وزير الخارجية جبران باسيل للسفراء الاجانب، للرد على مزاعم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنّ لـ«حزب الله» مصانع أسلحة قرب مطار بيروت».وقال مصدر اميركي لـ«الجمهورية»: «لم نقاطع بسبب غياب السفيرة، فهناك قائم بالأعمال ومسؤولون آخرون في السفارة، إنما موقفنا هو رفض التحرك الذي حصل».

انشغال رسمي بخلفيات تهديدات نتانياهو: تحذير من استغلال مناخ دولي غير موات للبنان

ينشغل الوسط السياسي اللبناني بالتهديدات الإسرائيلية للبنان نتيجة ما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن وجود مصانع لـ «حزب الله» لتطوير صواريخ بهدف جعلها أكثر دقة، في منطقة الأوزاعي وقرب مطار رفيق الحريري الدولي، في كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، إضافة إلى ما قاله في هذا الشأن الناطق باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي. والسؤال الأساسي الذي يطرح في هذه الأوساط هو لماذا اختارت إسرائيل إثارة الموضوع في هذا التوقيت بالذات إذا صح أن لديها المعلومات عن هذه المصانع منذ مدة، وما الهدف من الحملة السياسية الإعلامية التي تشنها على الحزب ولبنان الآن بالذات؟

Time line Adv
loading