بهية الحريري

صيدا تخشى على استقرارها

حتى ليل أمس، لم ترسُ صيدا على بر. هل خطط الموساد الإسرائيلي لاغتيال نائبتها بهية الحريري كما قالت مصادر صحافية، أم أن الأمر لا يعدو كونه أنباءً مغلوطة «تؤدّي إلى مزيد من البلبلة بين اللبنانيين»، كما قال بيان وزارة الداخلية التي نفت الأنباء؟ليس هدف العدو، في حال صدقت المعلومات، وحده ما أثار البلبلة بين الصيداويين فحسب، بل كون الأداة التنفيذية له صيداوية أيضاً. وفي المعلومات التي توافرت لـ«الأخبار» من مصادر أمنية ومرجعيات صيداوية، أن الصيداوي م. الضابط (60 عاماً) أوقف من قبل الأمن العام «الخميس الماضي في المدينة ونقل إلى مقر المديرية العامة في بيروت للتحقيق معه».

loading