بولندا

بعد غياب لبنان.. وارسو يتلقّى صفعات بولندية وأوروبية

في موقف لافت في توقيته ومدلولاته، يغيب لبنان عن المؤتمر الدولي المخصص لبحث مآل الأوضاع في الشرق الأوسط المقرر عقده في العاصمة البولندية وارسو في 13 و14 شباط المقبل، (بمبادرة من الولايات المتحدة)، على ما أكدت مصادر ديبلوماسية لـ "المركزية". ولا يخفى على أحد أن قرار الغياب اللبناني عن المؤتمر الذي لا يفصله المراقبون عن التصميم الأميركي على الحد من نفوذ ايران في المنطقة، يحمل بين سطوره أكثر من تفسير يتأرجح بين العودة إلى سياسة النأي بالنفس، علما أنها كانت في عين الاستهدافات من جانب بعض من ينادون بها اليوم، ومحاولات تفادي مواجهة سياسية بين أركان الحكم، وحليفهم التقليدي حزب الله، على اعتبار أن المؤتمر يستهدف ايران وحلفاءها في الاقليم. وفي هذا السياق، لا يغيب عن بال مصادر سياسية التذكير عبر "المركزية" بأن الخارجية اللبنانية اغتنمت فرصة انعقاد القمة العربية الاقتصادية في لبيروت للمطالبة بعودة سوريا إلى حضن الجامعة العربية، وهو ما قد يعتبر خرقا واضحا لخيار النأي بالنفس عن الصراع السوري.

Time line Adv
loading