تيار المستقبل

باسيل يتراجع والحريري ثابت على موقفه...هل عاد ملف التشكيل الى المربع الأول؟

أبلغت مصادر قيادية في تيار "المستقبل" على صلة بالمشاورات الجارية لتشكيل الحكومة، "السياسة" الكوييتة، أن الرئيس المكلف سعد الحريري يرحب بكل مسعى لتسريع ولادة الحكومة، لكنها شددت في الوقت نفسه على أنه ثابت على موقفه الذي أبلغه للجميع، بأنه لن يوافق على توزير أحد من النواب السنة المستقلين مهما اشتدت الضغوطات عليه، في وقت بات معلوماً أن حزب الله يتحمل مسؤولية العرقلة، من خلال العقدة المصطنعة التي افتعلها، بإصراره على توزير هؤلاء النواب. وأعربت أوساط بارزة في حزب "القوات اللبنانية" لـ"السياسة"، عن اعتقادها أن مواقف باسيل التي أطلقها بعد لقائه النواب السنة المستقلين، أعادت الأمور الحكومية إلى الوراء، بقوله أن رئيس الجمهورية ليس طرفاً في الأزمة القائمة، بعدما سبق للرئيس ميشال عون أن أكد وقوفه إلى جانب الرئيس المكلف في رفض توزير النواب السنة المستقلين، وبالتالي فإن كلام باسيل يحيد رئيس الجمهورية ويجعل الحريري وحيداً في مواجهة الضغوطات التي يتعرض إليها. الى هذا،أكدت أجواء قريبة من "بيت الوسط" عبر "الراي" الكويتية أن " الحريري غير مرتاح للمسار الذي يحوّل رئيس حكومة كل لبنان مسؤولاً فقط عن تشكيل "حصّته السنية"، كما يصوِّر أن العقدة القائمة هي سنية - سنية على عكس واقعها كمشكلة سياسية بامتياز افتعلها حزب الله"،.

الترقّب سمة المشهد السياسي

اشارت "اللواء" الى ان الترقب ينتقل من اسبوع إلى آخر.. ولكن الأسبوع الطالع، يبدو انه حافل بمتغيرات من شأنها ان تزيد المشهد السياسي غموضاً وتشاؤماً، في ضوء عناصر اربعة: 1- المسار التشريعي، الذي ستسلكه الجلسات التشريعية اليوم، والمسبوقة «بتحالفات نيابية» موضوعية تتعلق بجدول الأعمال، والتمييز بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري، إلى جانب التنسيق بين الكتل المتوافقة على صيغة الحكومة، التي تستبعد توزير نائب من سنة 8 آذار..

loading