جبران باسيل

سكرية: نمثّل شريحة أكبر من ميقاتي ولا لزوم للقاء الحريري

يواصل وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل سلسلة لقاءاته مع المسؤولين السياسيين والروحيين بحثا عن تسوية للعقدة السنية، في وقت أكد الرئيس المكلف سعد الحريري موقفه الرافض لتمثيل "السنة المستقلين" في الحكومة، محملا "حزب الله" مباشرة مسؤولية التعطيل. وعلى رغم المواقف "الحادة" التي أعلنها كل من الحريري أمس والامين العام لـ"حزب الله" السبت الماضي، إلا أن الرجلين لم يقفلا الباب على مبادرة باسيل، التي يعول عليها كمخرج وحيد يخرج الحكومة من عنق الزجاجة بعد مع يقارب الستة أشهر من التعطيل. فكيف يقارب نواب "اللقاء التشاوري" كلام الحريري؟

كنعان باسم تكتل لبنان القوي: ندعم مبادرة باسيل ويهمنا حكومة اليوم قبل الغد

اكد النائب ابراهيم كنعان ان " الضرر من تأخير الحكومة هو على الاقتصاد والمواطن وكل الملفات الاقليمية والدولية"، لافتاً الى ان "- دورنا ان نسأل وزارة المال عن كيفية صرف الاحتياط". وقال بعد لقاء تكتل لبنان القوي: وزير الخارجية جبران باسيل وضع التكتل بأجواء المبادرة التي يقوم بها واساسها مواقف رئيس الجمهورية والرئيس المكلف لناحية القواعد الدستورية والمعايير ونتائج الانتخابات واضاف: "ندعم مبادرة باسيل وكل موقف ايجابي يصدر عنها ويهمنا حكومة اليوم قبل الغد والنجاح هو للجميع والانتصار لا يتحقق الا بالتضامن". واعتبر ان " المصالحة الوطنية الحقيقية تبدأ من تحت وتصعد الى فوق لبلسمة جروحات الناس وهذا ما اردناه".

Advertise
loading