جبران باسيل

بو عاصي لباسيل: تنحَّ ليحكم الأقوياء..اختصاصك التراشق وليس ايجاد الحلول

أعلن وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال بيار بو عاصي، في مؤتمر صحافي، انه تفاجأ بـ"الحملة الشعواء على الوزارة وكنت اتمنى ان لا تحصل وان لا نرد". وقال: " كنت قد فضلت الا ارد ولكن الحملة اتت بشكل ممنهج وتغيب عنه كافة جوانب الواقعية واحترام عقول الناس، خضنا المعركة الانتخابية دون اي تهجم على أحد، في حين ان النائب حكمت ديب اتهمنا بالتقصير، واعتبرنا ذلك جزءا من المعركة الانتخابية، بما انه ليس قادرا على تأمين ثلث الحاصل الانتخابي". وأشار الى ان "الهجمة الثانية كانت خلال مؤتمر بروكسيل والهدف ليس معرفة الحقيقة"، وقال: "البيان المشترك بين الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي لم يطلع عليه لبنان رسميا، والوحيد الذي كان يعلم به هو الوزير جبران باسيل دون اي تحرك، ليستعمله لاحقا ضدنا، وشرح قائلا " ردنا اتى عقلانيا وقلنا اذا اردت ان تعرف ما حصل ببروكسيل كان يجب ان تكون في بروكسيل ونحن قمنا بواجبنا هناك وانت لا تريد ان تعرف الحقيقة بل هدفك اطلاق النار على المرشحين الاخصام وانا منهم في حين تفاديت تحميل المسؤولية على رئيس الحكومة لاسباب انتخابية". وشدد على ان باسيل لم يقم باي امر في ما يخص بيان بروكسيل ولم يتصل بموغيريني ولا بغوتيريس ولم يقم بواجبه كوزير للخارجية. اضاف: "عندما بدأ النزوح السوري لم تكن "القوات" في الحكومة، في حين أن "التيار" كان لديه 10 وزراء، فسأل "ماذا فعلتم كي لا يصل العدد الى مليون ونصف المليون نازح سوري؟" وتابع: "اذا كنت تريد ان تعمل ولم يدعوك تعمل، كما تقول دائما "كنا بدنا نعمل ما خلونا"، هناك تفسيران منطقيان لهذا الامر، اما انك لا تريد ان تعمل وتستخدم هذه العبارة كمبرر لفشلك، او ان هناك افراد اقوى منك وهو يحتم عليك التنحي ليحكم من هم اقوى، وبالحالتين بالحالتين هناك فشل وعدم قدرة على تحمل المسؤولية والحكم. وقال: "أنا وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني وليس السوري، واختصاصي هو الشعب اللبناني. اما بالنسبة للنازح السوري فلدي مسؤولية أخلاقية وانسانية تجاهه، وسأحافظ على كرامة كل انسان موجود على الاراضي اللبنانية". واكد ان "موقفنا واضح تجاه عودة النازحين السوريين وعدم انتظار اي حل سياسي، لأن لا حل في القرب"، مشيرا الى ان "المجتمع الدولي لم يعلن عن اي منطقة آمنة بينما توجد مناطق آمنة اكبر من لبنان، وعلينا ان نعمل على اعادتهم الى تلك المناطق". واعلن ان "البنية التحتية والاقتصادية لا تحتمل بقاء النازحين، ونحن اقوى عندما نكون على نفس الكلام، فلماذا ترشقنا بينما يجب ان نتواصل لمصلحة لبنان، الا اذا كنت تريد استعمال الموضوع فقط للتراشق وليس لايجاد حل، مؤكدا ان الحل الانسب هو ان يحصل اللاجئون في سوريا على ما يحصلون عليه في لبنان من مساعدات كتحفيذ ليعودوا إلى بلدهم. واكد ان "القرار رقم 10 يؤدي الى عدم عودة اي نازح الى بلاده ويبقي النازحين في لبنان الى ما شاء الله". وقال: "وعلى وزير الخارجية التوجه الى الامم المتحدة لوقف مفاعيل القانون رقم 10 واعتباره لاغيا". وتابع: "كما عرفتمونا سنظل حريصين على مصلحة المواطن وسلامة المواطنيين وسنمنع اي تضليل للناس"، مضيفا: "نحن عملنا بحرية ضمير ولم نتهجم على احد فلا يتطاولن احد علينا"، مؤكدا ان "هذا افتراء وليس توضيحا او انتقادا، وبالتالي الرد يكون بالمباشر وبقسوة عندما نقرر نحن ان نرد".

Jobs
Zawahra
loading