جبران باسيل

اعتراضات عونية.. وتهديد باستقالات

لم يمرّ تعيين مُنسّق جديد للتيار الوطني الحرّ في قضاء جبيل، من دون التسبّب بخلافات بين أعضاء الفريق الواحد، المُقرّب من رئيس «التيار» الوزير جبران باسيل. فقرار الأخير، تعيين أديب جبران، شقيق المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان جان جبران، منسقاً لجبيل، لاقى اعتراض قسمٍ من الحزبيين في المنطقة، وأبرزهم مستشار باسيل، طارق صادق. يرى المعترضون أنّ تعيين أديب جبران، استمرارٌ للنهج الحزبي القديم، «القائم على التفرقة»، ولا سيما مع ما يُحكى عن ترشّح جان جبران وطارق صادق للنيابة في الدورة المقبلة، وما يعنيه ذلك من عدم قدرة المنسقية على البقاء على الحياد. الاعتراض الثاني، «إعطاء كلّ المناصب لآل جبران، كما لو أنّه لا يوجد كوادر جيدة، خارج هذه العائلة». وثالثاً، «أكبر نسبة تراجع في العمل الحزبي، بين المناطق، سُجّلت في جبيل. المنسقية بحاجة إلى شخصٍ قادر على الجمع، لا أن يبدأ عهده بانقسامات».

باسيل: البعض يطلب أكثر من حقه في الحكومة

قال وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل خلال وضع حجر الأساس لمحطة المعالجة ومنظومة الصرف الصحي في بلدة بشعله - البترون، ان البعض يطلب أكثر من حقه في الحكومة، ومن يأخذ أكثر من حقه يتعدّى على حق غيره.واضاف باسيل ان من حقِّ رئيس الجمهورية ان يضع معايير محددة من أجل التوقيع على الحكومة وكلَّ من يشارك في الحكومة لديه الحق في أن يطالب بمعايير محددة.وتابع باسيل "هناك "أوادم" لا يكذبون في هذا البلد وسنتحدّى الجميع لتحقيق ما يستحقّه اللبنانيون".

loading