جبران باسيل

جلسة حامية الخميس.. والسبب حزب الله!

أكدت مصادر سياسية لـ"الجريدة"، أمس، أن "رئيس الجمهورية ميشال عون ينوي الدعوة إلى اجتماع لرئيس مجلس النواب نبيه بري والحريري، خلال ساعات، لدرس الموقف المنوي اتخاذه في جلسة مجلس الوزراء"، لافتة إلى أن "جلسة الخميس ستكون حامية بسبب طلب حزب الله من الحكومة التضامن رسمياً مع الدولة السورية في مواجهة الاحداث التي شهدتها السبت". وأضافت المصادر أن "الحريري رفض هذا الاقتراح لما يعنيه من اعتراف بالنسبة له شخصيا بالرئيس السوري بشار الأسد"، مشيرةً إلى أن "هذا البند من شأنه أن يوتر الجو داخل الحكومة". واعتبرت أن "الرئيس عون سيحاول تقريب وجهات النظر بين الحزب والحريري، لضمان استمرارية عمل الحكومة، بعدما كاد مرسوم الاقدمية أن يفجرها". وتابعت أن "وزير الخارجية جبران باسيل، الموجود في قبرص، باشر اتصالاته منذ ليل أمس (السبت) لاحتواء الموقف واقترح أن يخرج بيان الحكومة من دون ذكر الدولة السورية، بل فقط الإشارة إلى وقوف الدولة اللبنانية إلى جانب الشعب السوري ضد الاعتداءات الإسرائيلية"، مضيفةً أن "الرئيس الحريري ابلغ باسيل موافقته على هذه الصيغة، لكن الحزب حتى الساعة لم يرسل جوابا".

بري: لقاء بعبدا إيجابي وإتّفقنا على حل لمرسوم الأقدميّة

بعد مشاركته في اجتماع بعبدا الى جانب رئيسي الجمهورية والحكومة، سُئل رئيس مجلس النواب نبيه بري عن جوّ اللقاء، فقال: «عشرة على عشرة». وأضاف أمام زوّاره أمس: «كان لقاءً إيجابيّاً جدّاً»، والبيان الصادر عنه «يعبّر تماماً عمّا دار فيه، وسترون الترجمة العملية لِما اتّفقنا عليه قريباً». وقال: «إتّفقنا على حلّ لمرسوم الأقدميّة يقضي بالاحتكام إلى ما ينصّ عليه الدستور». وأكّد أنّه «كان هناك إجماع على ذهابِ لبنان إلى مؤتمر روما، لأنّ الجيش معنيّ به، أمّا مؤتمر باريس فيجب أن يَخضع للنقاش وأن يَسلك طريقاً دستوريّاً». وأضاف أنّه شدّد خلال اللقاء على «الإسراع في إقرار الموازنة العامة لسنة 2018 في الحكومة وإحالتِها إلى مجلس النواب لإقرارها تلافياً للعودة إلى مسلسل التأخير في إقرار الموازنات لأنّ الحكومة المقبلة المنتظَرة بعد الانتخابات قد يتأخّر تشكيلها، وهذا أمرٌ طبيعي».

هذا الملف سيتم استبعاده في اللقاء الثلاثي

أعلنت مصادر موثوقة لـ"عكاظ" أن اللقاء الذي سيعقد اليوم بين الرؤساء الثلاثة سوف يقتصر على بلورة موقف لبناني رسمي موحد تجاه التهديدات الاسرائيلية والادعاءات في ما يتعلق بـ"البلوك رقم 9" للغاز في البحر المتوسط موضع الخلاف بين لبنان وإسرائيل. وأفادت المصادر بأنه سيتم استبعاد أي ملف خلافي خصوصا ما جرى أخيرا بين رئيس مجلس النواب نبيه بري​ ووزير الخارجية جبران باسيل​. وأضافت المصادر ذاتها، أن بري قرر فصل علاقته برئيس الجمهورية عن ما حصل مع صهره وزير الخارجية جبران باسيل.

loading