جبران باسيل

واكيم: طلب باسيل حصة من 11 وزيرًا أمر تعجيزي

إعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب عماد واكيم أن عقدة تشكيل الحكومة لا تزال لدى وزير الخارجية جبران باسيل الذي يريد ثلثًا معطلاً بمفرده من أجل التحكّم بمصير الحكومة، الأمر الذي يرفضه الأطراف كافة. واكيم وفي حديث لـ"تلفزيون لبنان"، أشار إلى أن طلب باسيل بحصة من 11 وزيرًا أمر تعجيزي ولا أحد يقبل به حتى حلفائه. وحول موضوع التطبيع مع النظام السوري، وضع واكيم الأمر ضمن خانة العرقلة مع إقتناعه بوجوب مناقشة هذه المسألة لدى الشروع بالبيان الوزاري أو داخل الحكومة، مضيفًا: "الفريق الآخر يعلم أن مسألة التطبيع مسألة خلافية لدى كافة مكونات "14 آذار" وخصوصًا "القوات" و"المستقبل"، لذلك طرح الموضوع بهذا الشكل هو من أجل العرقلة".

خلاف جديد... يضاف الى أزمة التشكيل!

أعربت مصادر سياسية مستقلة لـ "القبس" الكويتية عن أملها بأن تشكل العطلة فرصة لإعادة التهدئة بين الجبهات المشتعلة التي تجاوزت حملاتها الاعلامية على خلفية الاستحقاق الحكومي المتعثر كل الاسقف المعتادة، سواء بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، او بين «التيار» والحزب التقدمي الاشتراكي، من دون اغفال التوتر القائم وان بشكل غير صارخ في مسار العلاقات بين الرئيس سعد الحريري من جهة وفريق رئيس الجمهورية من جهة أخرى. وتلفت المصادر الى امتعاض عبر عنه مقربون من تيار المستقبل لناحية اعتبار زيارة جبران باسيل الى روسيا ولقائه وزير خارجيتها قد تمت من دون مناقشة رئيس الحكومة، وبأن بعض الوزراء في حكومة تصريف الاعمال يتصرفون حكومياً، وكأنه لا وجود لرئيس حكومة. ولا تستبعد هذه المصادر ان تستولد هذه الزيارة خلافا آخر يضاف الى ازمة تشكيل الحكومة بعقدها المحلية وتعقيداتها الخارجية من انحراف بعض الاطراف عن مبدأ النأي بالنفس، واستقبال وفود للحوثي او المناداة بعودة التواصل مع النظام السوري، وهو ما بات يشكل تهديدا للتسوية السياسية التي حكمت البلد منذ عامين تقريبا.

loading