جبيل

أصحاب صهاريج المياه اعتصموا في عمشيت

نفذ أصحاب صهاريج المياه في قضاء جبيل، اعتصاما أمام آبار المياه الارتوازية في محلة جسر الدجاج في عمشيت، رفضا لقرار وزارة الطاقة بزيادة 600 ليرة عن كل متر مكعب من المياه تتم تعبئته مما سيزيد كلفة كل صهريج ما يقارب الخمسة عشر الف ليرة لبنانية على المواطنين، معتبرين ان "هذا القرار جائر بحقهم وبحق الناس". وقد حضرت الى مكان الاعتصام عناصر من مخفر جبيل في قوى الامن الداخلي.

استملاكات السدّ تتوسّع: جنّة جديدة مهدّدة بالزوال

لم ينتهِ ملفّ استملاكات مشروع إنشاء سدّ وبحيرة جنّة في منطقة نهر ابراهيم (جبيل). أُتبع مرسوم الاستملاك الصادر عام 2009 قبل فترة بـ «ملحق» يستهدف ما بقي من بيوت وسكّان في بلدة جنّة. بعد إزالة القسم الأوّل من البلدة وإخلاء معظم السكان منازلهم، فوجئ أهالي القسم الآخر منها قبل نحو ثلاثة أشهر بأن الاستملاكات «تتوسّع نحوهم». يرفض الأهالي قرار الاستملاك «جملة وتفصيلاً»، وقد نظّموا لهذه الغاية وقفة احتجاجية قبل يومين، ويُعدّون لمزيد من التحرّكات، ملوّحين بأنّهم «لن يخرجوا من نظام عيشهم» إلى نمط جديد «لا تفيه أي تعويضات». أُلحق هذا القسم من البلدة بمشروع الاستملاكات ويهدّد «نحو 30 أسرة ومنزلاً إضافة إلى استراحات على ضفة النهر يعتاش منها الأهالي»، بحسب المختار هيثم الحاج حسن. يتوجّس السكان من «عدم إنصافهم» في ملف الاستملاكات، ويتمثّل مطلبهم الأساسي «بالعدول عن القرار» العائد إلى مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان. «ستُزال القرية بالكامل» يقول المختار، بعدما أزيل قسم من بيوتها ومزارعها «رح يكفّوا على الباقي».

الحواط: لتحزم الدولة أمرها وتمنع قيام جزيرة خارجة عن القانون في جرد جبيل

طالب النائب زياد الحواط الدولة ببسط سلطتها في تأمين المياه من نبع افقا ، مشيراً الى ان بعض اهالي هذه البلدة الواقعة في جرد جبيل الجنوبي يمنعون السلطات الرسمية منذ اعوام من تركيب التجهيزات والقساطل الاضافية واللازمة لتأمين مياه الشفة الى عدد كبير من قرى وبلدات قضاء جبيل والتي تعاني الشحّ والعطش، فيما المياه متوافرة وتذهب هدراً الى البحر نتيجة استقواء قسم من اهالي افقا وتعنّتهم ، واعتمادهم منطق تحديد الحصص للآخرين.ودعا الدولة لحزم امرها ، ومنع قيام جزيرة خارجة عن القانون في اعالي جرد جبيل الجنوبي ، تحرم الجبيليّين من حقّهم في الحصول على المياه.

loading