جريمة

اشكالات ما بعد الانتخابات وصلت إلى الجبل.. الريس: لم يُسلّم كل المطلوبين حتى اللحظة

اكد مفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي رامي الريس ان مناصري الحزب تصرفوا بكثير من الهدوء والانضباط خصوصا ان الاشتراكي رفض اي ردة فعل.وشدد الريس في حديث لبرنامج "نهاركم سعيد" عبر قناة الـ LBCI، على اننا "طالبنا أن يأخذ التحقيق مجراه في حادثة الشويفات ولم يتم تسليم كل المطلوبين حتى اللحظة على عكس ما أشير ونطالب الاجهزة الامنية بالقاء القبض عليهم".وعن سبب الاشكال الذي وقع ضحيته علاء أبو فرج، اوضح الريس ان الخطاب السياسي المرتفع النبرة وبعض السلوكيات السياسية ولّدت احتقان لدى الناس مؤكدا انه ما كان يجدر ان تصل الامور لهذه النسبة من التوتروختم قائلا " نريد للشويفات الاستقرار بتنوعها وتعددها وهناك تفاهم ان يكون الاختلاف السياسي تحت سقف الاستقرار". وكان قد وقع إشكال بين شابين الأوّل من أنصار الحزب الاشتراكي والثاني من أنصار الحزب الديمقراطي في الشويفات، تطوّر إلى إطلاق نار، بعد أن احتشد زملاؤهما وسُمعت الرشقات النارية من أسلحة رشاشة في حيّ الامراء؛ ما استدعى أصحاب المحال التجارية إلى إقفالها وانسحاب المواطنين من الشوارع.

Jobs
loading