حركة آمل

Time line Adv

اعتراف شيعي بفيتو سوري

اعترف قيادي في الثنائي الشيعي (أمل - حزب الله) ان هناك «فيتو» سوري وراء عرقلة بعض القوى تشكيل الحكومة، من باب رفض مشاركة قيادات وجهات لبنانية في إعادة اعمار سوريا وضمن الترتيب ذاته، فإن ما يقال عن تدخلات خارجية في مسألة التـشكيل هو صحيح مئة في المئة ولكن ليس بسبب حزب الله إنما بسبب إصرار دمشق أيضاً على عدم السماح لأية دولة شاركت في الحرب الكونية عليها من المشاركة في إعادة الاعمار، حسب هذا القيادي. وعليه، أكّد القيادي على ضرورة تأليف الحكومة في مهلة اقصاها أواخر أيلول، وإلا فإن امامنا خيارين لا ثالث لهما: اما اعلان الرئيس عون عن تشكيل حكومة «الامر الواقع» على شاكلة مسودة ٣٠ وزيرا التي قدمها الحريري في بداية مشاورات التأليف، او الضغط عليه للسير بحكومة اكثرية تسقط عنه تهمة التباطؤ في التأليف على وقع ضغوطات خارجية ومعوقات داخلية.

ماذا وراء الاشتباك السياسي بين بري والسيد؟

لوحظ أن هدوءا شاملا يسود جبهة الرئيس نبيه بري واللواء جميل السيد بعد دخول حزب الله على الخط لتهدئة الموقف وتوجيه ملاحظات للسيد لأنه خاض في مسألة حساسة بطريقة خاطئة في الوقت غير المناسب. وتقول مصادر شيعية محايدة إن هناك خلفية سياسية للاشتباك المفاجئ الذي حصل: ـ النائب السيد يستند الى خلفية الدعم السوري له وصداقته مع الرئيس بشار الأسد، في حين أن علاقة بري مع القيادة السورية تعتبر باردة ويغلب عليها الجفاء.

loading