حركة آمل

قرارات باسيل لا تمثّل بعبدا...الخليل: هل الثنائي الشيعي حرف ناقص في البلد؟

مرة جديدة كاد لبنان يدخل في جدل قانوني وسياسي عميق بين حركة أمل والتيار الوطني الحر حول توقيع وزير المال على المراسيم، لولا حرص رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري على نزع فتيل الاشتباك الذي كان يمكن أن تطال شظاياه عملية تشكيل الحكومة. فبعد اعتراض وزير المال علي حسن خليل على إصدار مرسوم تعيين 32 قنصلا فخريا، استثني منه توقيعه، وتلويحه بمراسلة السفارات الأجنبية المعنية في بيروت احتجاجا، أثمرت مشاورات الساعات الماضية اتفاقا يقضي بتوقيع خليل.

Time line Adv
Advertise
loading