حزب القوات اللبنانية

عون للحريري: خذ وقتك...!

اعتبر عضو تكتل "لبنان القوي" النائب ماريو عون أن "الموضوع عند القوات اللبنانية أنهم لا يفرقون في ملف التشكيل الحكومي بين رئيس الجمهورية وتكتل لبنان القوي، فللرئيس حصته خصوصاً وزارة الدفاع كونه القائد الأعلى للقوات المسلحة"، مشيراً إلى أن "التكتل هو الأقوى مسيحياً بحسب نتائج الانتخابات وعلى القوات التنازل عن حقيبة سيادية". وأشار إلى أن "وزراء القوات اعتمدوا سياسة العرقلة على وزراء التيار رغم تفاهم معراب، ومن هنا كان إصرار رئيس الجمهورية على أن حكومة ما بعد الانتخابات هي حكومة العهد الأولى، وتصميم عون على عدم حصول تنازلات في هذا الموضوع وعدم التراجع عن أي حق في سبيل سير الحكومة وبدء العمل بخطط العهد". وكشف أن عون أبلغ الحريري بأن "يأخذ كل وقته في عملية التأليف حتى تتشكل حكومة قوية تتناسب مع العهد"، داعياً المعرقلين إلى "تقديم تنازلات، لأن المطالب التي يطرحونها ليست طبيعية".

مَنْ يُعرقِل التأليف؟

قد يكون من المشروع، مع اقتراب الشهر الثالث من تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة، طرح السؤال: هل هناك مَن يفخّخ هذا التكليف؟ ولمَ وكيف، ووفقاً لأية مصالح وحسابات؟ ثم إذا كانت الحكومة، ستؤلف حكماً، فلمَ عرقلة التأليف، ومن الجهة أو الجهات العاملة على هذا الخط؟ هذه الأسئلة فرضت نفسها على جدول الاهتمام للاعتبارات التالية:

loading