حزب الله

علوش: الحريري أكد لي أن ليس هناك من بحصة ليبقها

رأى القيادي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش أن اسوأ ما في السياسة اللبنانية انها ترتكز في اكثر من الأحيان على وقائع تتداولها وسائل الاعلام بشكل خاطئ وغير سليم، مؤكدًا أن رئيس الحكومة سعد الحريري ليس بوارد لا ان يبق البحصة ولا ان يظهر على اي من الشاشات للكشف عما لديه من معطيات رافقت مرحلة الاستقالة، لافتا الى ان الحريري قال له شخصيا: "كل ما تثيره وسائل الاعلام في هذا الاطار غير دقيق، فجلّ ما حصل، هو ان اهالي بيروت سألوني خلال لقائي بهم عن سبب سكوتي، فأجبتهم ان اردتم ابق البحصة، غدا ابقها خلال لقاء مع مارسيل غانم"، مؤكدا ان مقولة بق البحصة لم تكن مطروحة بشكل جدي لا من قريب ولا من بعيد، الا ان وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي اعطت كلام الحريري اكثر من مضمونه وابعاده.

المرعبي: طريق القدس بنظر البعض تمر بتدمير البلاد العربية

وصف وزير شؤون النازحين معين المرعبي في تصريح الى "السياسة" الكويتية، زيارة البطريرك بشارة الراعي إلى السراي الحكومي ولقاءه رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، بـ"المهمة جداً" في الزمان والمكان، توقيتاً ومضموناً. وثمن المرعبي عالياً مواقف الراعي الوطنية وجرأته في الدفاع عن لبنان وعدم مسايرته أحداً، مشيراً إلى أن هذا يؤكد الدور الوطني الذي تضطلع به بكركي ماضياً وحاضراً وهي تستكمل بهذا الموقف الوطني الذي جسده سيدها، خصوصاً بعد زيارته الأخيرة إلى السعودية وإصراره على لقاء الرئيس الحريري في الرياض. وفي تعليقه على التحركات التي رافقت إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل باتجاه السفارة الأميركية في النقاش، وفي الضاحية الجنوبية، بالتزامن مع دعوة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إلى نصرة القدس، قال "يبدو واضحاً أن طريق القدس بنظر البعض، تمر بتدمير البلاد العربية وتهجير الشعوب العربية وتدمير قدراتها وهذه مقولة زائفة، فالذي يريد استرداد الأراضي العربية ومواجهة إسرائيل، عليه أن يوحد ولا يفرّق". واعتبر أن المتباكين على القدس، قتلوا وهجروا من المسلمين العرب، أكثر ما قام به العدو الإسرائيلي، خصوصاً في سورية والعراق، داعياً إلى توحيد البلاد العربية لتصبح موحدة على شاكلة الإتحاد الأوروبي وليس الحارات المتفرقة والديانات المتنافرة. وعن التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية اللبنانية، قال "لا أفهم هدف الغطرسة والتبجح الإيرانيين بالسيطرة على العواصم العربية ومحاولة تغطية هذا المشروع بالمزايدة والكلام عن تحرير القدس، فيما لم تطلق إيران رصاصة واحدة باتجاه إسرائيل". وأشار إلى أن "توقيت قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جاء في وقت كان العرب فيه بحالة انعدام وزن، وليس هناك من يقيم أي اعتبار لأي بلد عربي، فالعرب متلهون مع الأسف بحروبهم الداخلية والعدو الإيراني يحاول النفاذ إلى الساحات العربية بأي ثمن، بعد نجاحه بتفريغ العراق وسورية من السنة والمسيحيين".

Advertise
loading