حزب الله

Jobs

الزغبي: هدف حزب الله هو منع تحقيق توازن في الحكومة

رأى عضو قيادة "قوى 14 آذار" الياس الزغبي في تصريح أن "ظاهر تشكيل الحكومة غير باطنه، وما يقال علنا يعمل على عكسه في السر". وقال: "في العلن يبدي حزب الله مرونة لافتة فلا يضع شروطا أو فيتوات، وفي السر يحرض العهد وتكتله على رفض مطالب جنبلاط وجعجع وتضامن الحريري معهما، وقد ظهر ذلك في فلتات ألسنته الاعلامية والسياسية، وفي تحفظ رئيس الجمهورية على مسودة التشكيلة التي عرضها الرئيس المكلف". وأضاف: "بات هدف محور حزب الله واضحا من هذه الازدواجية في الموقف، وهو منع تحقيق توازن ومناصفة في الحكومة بين الخطين السياسيين المتواجهين وإبقاء العهد في عهدته".

تقدم طفيف في نفق التأليف؟!

لفتت صحيفة "الجريدة" الكويتية الى ان "المياه الراكدة" تحركت في مسار تشكيل حكومة جديدة، مع عودة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري إلى بيروت من إجازة عيد الفطر أمس. وإن كانت بعض اللقاءات والاجتماعات الجانبية قد ساهمت، في إحداث تقدم طفيف في "نفق التأليف"، فإن بعض العقد لا تزال ترواح مكانها ولم تتوصل المساعي المبذولة إلى حلها. ويبدو أن العقدة الأساسية، هي المتعلقة بتمثيل النواب السنة العشرة من غير المنتمين إلى "المستقبل". ففي حين يصر "المستقبل" على حصر التمثيل السني به، اجتمع قبل يومين ستة من معارضيه للمطالبة بوزيرين لا يكونان من حصة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وحسمت مصادر متابعة أمر عدم قبول الحريري بهذا المطلب، مضيفةً أن "الوزير السني الوحيد من خارج التيار الأزرق سيكون من الحصة الرئاسية، مقابل وزير آخر ماروني سيسميه الحريري". وقالت المصادر، إن العقدة السنية تزعج الحريري لأنه معني بها، وهذا يؤثر أحياناً على موقعه في قيادة مفاوضات التشكيل. وبينما راوحت العقدة الدرزية مكانها بانتظار تحرك ما على خط المختارة ـ بعبدا، لم تحسم أي من الحقائب الحكومية بعد باستثناء السيادية منها، الداخلية لـ"لمستقبل"، والخارجية لـ"الحر"، والمالية لـ"أمل" والدفاع لرئيس الجمهورية، غير أن كل الترجيحات بدأت تشير إلى أن "حزب الله" سيحصل على حقيبة الصحة، في حين أن حزب "القوات اللبنانية" سيحصل على العدل والتربية. ومن المتوقع أن يسعى الحزب أيضاً للحصول على وزارة الدولة لمكافحة الفساد، الأمر الذي يساعده في العمل على الملفات الشائكة في الدولة بحسب تصريحاته الأخيرة عن نيته محاربة الفساد.

loading