حزب الله

ماذا طلب الحريري من بوتين؟

قال مصدر متابع لـ «الأنباء» الكويتية ان رئيس الحكومة سعد الحريري حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على المساهمة في تخفيف ضغط النظام وحلفائه على الوضع اللبناني، واشار الى استعداد لبنان للمساهمة في اعادة اعمار سوريا عبر مرفأ طرابلس ومطار القليعات القابل للتحول الى مطار مدني. واضاف المصدر ان الاجواء الدولية توحي بتفاهم اميركي ـ روسي استراتيجي، حول المنطقة، وان ما يعني الروس التحكم بانتاج الغاز المكتشف على السواحل اللبنانية والسورية بما يحفظ السوق الاوروبية للغاز الروسي. وكان الرئيس الحريري قال بعد لقاء سوتشي انه اتفق مع الرئيس الروسي على تطوير العلاقات بين البلدين، لاسيما الاقتصادية والعسكرية، وانه عندما يبدأ الحل السياسي في سوريا يصبح لبنان محطة لإعادة اعمار سوريا. ورغم ذلك، تتوقع المصادر المتابعة ان يضاعف حزب الله من ضغوطه على الحكومة من اجل التطبيع مع النظام حتى من خلال المرور بروسيا.

شمعون: لا ضرورة لإقامة مهرجان للنصر فالجيش قام بوظيفته وانتصَر

قال رئيس حزب «الوطنيين الأحرار» النائب دوري شمعون: «لم أكن أعلم أصلاً باحتفال في ساحة الشهداء لكي أعرف لماذا أُلغِي، فلا فكرة لديّ ولم أُحاول أن أستفسر، إذ كنتُ منشغلاً بأمور أُخرى. ثمّ لا أعتقد أنّ إقامة مهرجان للانتصار ضرورية، فالجيش قام بوظيفته و«كتّر خيرو» وانتصَر». وأضاف: «لن أرتاح قبل ان يمتدّ القرار 1701 إلى طول الحدود «الفالتة» والتي يدخل عبرها ويخرج من يشاء. صحيح أنّ الحكم في سوريا يمكن ان يبقى على ما هو عليه، لكن بالنسبة إليّ هذا ليس ضماناً أبداً». وعزا شمعون سببَ بقاء الحكومة إلى «عدمِ رغبة أحد بافتعال خضّة كبيرة في لبنان»، وتوقّفَ عند غزل «حزب الله» للحريري وقال: «لا لزومَ لأن يتكلّم «حزب الله»، فسياسته نعرفها جيّداً وهي تنفيذ سياسة إيران، وإيران عنده اوّلاً ولبنان ثانياً». وأبدى اعتقاده بأنّ الحريري «يحاول قدر الإمكان استعمالَ بعضِ الصداقات، كالصداقة الروسية ـ الايرانية والروسية ـ السورية لكي لا تنعكسَ سلباً على مصلحة لبنان».

Advertise with us - horizontal 30
loading