حزب الله

تحالفات سياسية جديدة... والانتخابات في أيلول

أفادت صحيفة "النهار" الكويتية أن معلومات سرت مؤخراً مفادها أن التوافق الذي تم خلال اجتماع عين التينة مساء الاحد الفائت، يقضي باجراء الانتخابات النيابية في منتصف شهر أيلول المقبل، على أن تتم دعوة الهيئات الناخبة في 20 أيلول المقبل، أي قبل حوالي تسعين يوماً من تاريخ اجراء الانتخابات، ما يتيح للاحزاب والقوى السياسية الفترة الكافية للتحضير لها وتأليف اللوائح واجراء كل ما يلزم لها. الانتخابات حاصلة اذاً، ما ألزم فرقاء السياسة اللبنانية بالشروع بتحضير تحالفاتهم الانتخابية، التي قد يأتي بعضها لينسف تفاهمات واتفاقات بُنيت عليها تطورات سياسية كثيرة خلال السنوات الأخيرة. ولعلّ أكثر التموضعات السياسية الجديدة لفتاً للنظر، هو التحوّل الواضح في العلاقة بين التيار الوطني الحر وحزب الله، والذي لطالما شكّل حجر الأساس في اعادة دوزنة الحياة السياسية مؤخراً، خصوصاً في مرحلة ما قبل انتخاب رئيس الجمهورية ميشال عون.

المستقبل في هجوم على حزب الله: غيّر وجهة سلاحه إلى صدور اللبنانيين والسوريين

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع أصدرت بيانا تلاه النائب كاظم الخير وفي ما يلي نصه: أولاً: في الذكرى الثامنة والعشرين على استشهاده استذكرت الكتلة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ حسن خالد، واستعادت الثوابت الوطنية التي تمسك بها واستشهد من اجلها، وشكل مركز استقطاب لكل المؤمنين بهذه الثوابت، ودعت الكتلة الى متابعة هذا النهج الوطني والتمسك به.ثانياً: في أهمية ودلالات عيد التحرير:مع اقتراب موعد عيد التحرير في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، توقفت الكتلة أمام دلالات ومعاني هذه المناسبة الوطنية. إنّ الذكرى السنوية لهذه المناسبة تؤشر إلى رمزية كبيرة وهامة تتمثل بسمو قضية تحرير الأرض المحتلة من العدو الإسرائيلي والتي تحققت بنتيجة جهود وتضحيات المقاومة اللبنانية وبفعل وحدة وتضامن وصمود اللبنانيين، إلى جانب الدعم الذي قدمته الدولة اللبنانية على طريق تحقيق هذا الإنجاز الوطني الكبير.

Advertise
loading