حزب الله

تساؤلات وزارية حول الموقف الذي سيتّخذه لبنان في قمة الرياض

علمت صحيفة«الجمهورية» أنّ رئيس الحكومة سعد الحريري، وقبل أن يبتّ مجلس الوزراء بجدول أعماله، أبلغَ إلى الوزراء أنه سيتوجه إلى قمّة الرياض على رأس وفد وزاري للمشاركة في أعمالها. فسأله الوزير علي حسن خليل: «هل هذه الزيارة منسَّقة مع رئيس الجمهورية؟». فردّ قائلاً: «بالطبع، نحن متفاهمون حول الموقف اللبناني الذي سنتّخذه». وهنا تدخّلَ الوزير علي قانصو قائلاً: «نحن لا نريد أن يورَّط لبنان في موقف ضد «حزب الله»، و«حزبُ الله» هو فريق لبناني موجود في الحكومة وفي مجلس النواب وكلّ المؤسسات الدستورية، وهو شريحة من مكوّنات الشعب اللبناني». وعقّبَ خليل على كلام قانصو، فقال: «يا دولة الرئيس، أنتَ أجَلّ من أن تُذلّ، ونحن على ثقة من أنّك ستتّخذ الموقفَ المناسب الذي يمثّل الحكومة». فردّ الحريري: «صحيح أنّني على خلاف مع «حزب الله» في قضايا داخلية واستراتيجية، لكنّني أضع مصلحة لبنان ووحدته في الأولوية». ولوحِظ أنّ وزيرَي «حزب الله» محمد فنيش وحسين الحاج حسن كانا مستمعَين ولم يعلّقا أو يتدخّلا في النقاش الذي انتهى في هدوء. وطلب الحريري من خليل الانضمام إلى الوفد لكنّه رفض، عازياً السبب الى أنه لا يمكن أن يكون في قمّة تستهدف المقاومة.

صبحي الطفيلي عن انسحاب حزب الله من الجرود: توريط للجيش

لم يرَ الامين العام السابق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي في انسحاب الحزب من مواقعه على طول السلسلة الشرقية (من الجانب اللبناني) وتسليمها الى الجيش اللبناني، مقدمة لانسحابه الكبير من الميدان السوري او نتيجة لضغوط دولية فُرضت عليه كما ذهبت بعض التحليلات والقراءات لاسباب وابعاد الخطوة، وانما "توريط للجيش" في المواجهة مع المنظمات الارهابية المتمركزة في مقابل تلك المواقع، في حرب إن اندلعت مرَة اخرى (وهو امر محتمل في كل لحظة)، سيجد الجيش اللبناني نفسه في وسطها".

Advertise with us - horizontal 30
loading