خالد ضاهر

ضاهر عن شارع مصطفى بدر الدين: والله هو أمر خطير...أليس في حزب الله رجل رشيد؟

عقد النائب السابق خالد ضاهر مؤتمرا صحافيا في منزله في طرابلس استهله بالآية "وإتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة وإعلموا أن الله شديد العقاب"، وقال: "جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ليست بسبب عداوة شخصية، أو بسبب مشكلة مع أفراد، إنها جريمة سياسية بإمتياز، إنها محاولة لتغيير وجه لبنان، إنها فعل دول مشتركة في هذه الجريمة، ومن نفذ هم أفراد في لبنان. وإذا كان خالد ضاهر قد جهز له المسؤول عن الأمن السوري اللواء علي مملوك، بالإشتراك مع الوزير السابق ميشال سماحة، وبإشراف اللواء السابق والنائب الحالي جميل السيد اللذين جاءا بالمتفجرات بسيارة سماحة. وإذا كان خالد ضاهر إستهدف فكيف بالرئيس الشهيد رفيق الحريري وبالقيادات السياسية التي تحمي لبنان وتريده دولة الحريات والسيادة والإستقلال؟".

بعد ان انكسرت الجرّة...الضاهر لريفي: ستحصل على نكسة كاملة في كل المناطق

عقد النائب خالد الضاهر مؤتمرا صحافيا في منزله بطرابلس، تناول فيه الأوضاع الراهنة في ضوء الإستحقاق الإنتخابي في 6 أيار، واستهل كلامه قائلا: "خلال الإسبوع المنصرم لفتني الإستنفار الإعلامي والسياسي لدى حزب الله ولدى فريق الممانعة، فريق 8 آذار بعد زيارة القائم بالأعمال السعودي والسفير الإماراتي إلى مدينة بعلبك والصلاة في أحد مساجدها".أضاف: "أمين عام حزب الله يتهم السفارات الغربية والعربية بالتدخل في انتخابات بعلبك - الهرمل،قوى الثامن من آذار تعترض على الزيارة وتعتبر أنها عمل فظ ضد السيادة الوطنية وضد استقلال لبنان، وتناسى هؤلاء أن ما قاله أمين عام حزب الله قبل فترة بأن سلاحه وتمويله وتدريبه

Jobs
Advertise
loading