رائد خوري

الحاج حسن: اقتصادنا بخطر

حذّر وزير الصناعة حسين الحاج حسن من ان اقتصادنا بخطر، متحدثا عن اغراق حقيقي للاسواق ومنافسة غير مشروعة من بعض الدول. ودعا الى تطبيق الاتفاقيات، مشدداً على انه آن الاوان لمواجهة الاغراق بشكل نهائي وتحديد الأهداف. ولفت الحاج حسن في خلال مؤتمر صحافي مشترك لوزير الاقتصاد والصناعة، الى ان صادراتنا تراجعت من الـ2011 حتى اليوم كما تأثّرنا بتراجع أسعار النفط. وقال "نريد تخفيض الواردات الى لبنان ملياري دولار لزيادة ملياري دولار من استهلاكنا المحلي الذي هو افضل جودة من المستورد". وتابع "اقتصادنا بخطر، وهذه الخطة يجب ان تتحقق خلال سنتين والا ستزداد البطالة وستقفل المصانع". ودعا وزير الصناعة "صديقتنا" فرنسا الى فتح اسواقها لنا.

التجّار يرفعون الأسعار.. ووزارة الاقتصاد تعاقبهم ببيان

من بين 23 متجراً في منطقة الحمرا، كشفت عليها جمعية حماية المُستهلك، أمس، هناك 19 متجراً بادر أصحابها الى زيادة أسعار الدخان والمُعسّل، فيما عمد عدد منهم الى زيادة أسعار البن المُعلّب و الرز والحمص والعدس، وفق ما يقول رئيس الجمعية زهير برو. يُشير الأخير في اتصال مع الأخبار، الى أن الجمعية قامت بكشف على مدى يومين على عدد من المتاجر في كل من: الحدث، بعبدا، عين الرمانة، برج البراجنة، الشياح، المزرعة وعائشة بكرا، وتبيّن لها تفاقم ظاهرة رفع أسعار الدخان (عبر زيادة 250 ليرة أو 500 ليرة) وبعض السلع الأخرى. يقول برّو إن حجة أصحاب المتاجر هي «رفع التجار للأسعار»، لافتاً الى أن التجّار وأصحاب المتاجر «يملكون حتماً مخزوناً وافياً، وخصوصاً مخزون الدخان. وهم يستغلون الوضع لتحقيق أرباح غير مشروعة عبر زيادة أسعار المخزون الذي يمتلكونه».

loading