رفيق غانم

غانم: معادلتنا الوحيدة "الدولة والجيش والشعب" واي معادلة اخرى تقويض لكيان وبنيان الدولة

اكد الامين العام لحزب الكتائب المحامي رفيق غانم ان معركة الجيش في جرود القاع ورأس بعلبك هي معركة الضمير اللبناني وتعيد الى اللبنانيين الثقة بأن لدينا وطنا، مشيراً الى ان المواطن اللبناني بات يشعر انه يعيش بحدود مشرّعة للجميع لكن الجيش اثبت بهذه المعركة انه لدى وجود ارادة يمكن ضبط الحدود وحماية البلاد. غانم وفي حديث لبرنامج اليوم السابع عبر صوت لبنان 100.5، اعتبر ان مقولة ان سلاح ومعدات الجيش غير كافية اثبتت عدم صحتها فالجيش قوي ولديه معدات وسلاح وارادة، مشدداً على ان الجيش اعادنا الى منطق المؤسسة الحامية، وعلى الادارة والقضاء ان يسيرا بنفس الخط.

يوحنا العاشر استقبل وفدا من حزب الكتائب

في إطار التواصل مع الفعاليّات الروحيّة والمدنيّة، زار وفدٌ من حزب الكتائب ضمّ الأمين العام رفيق غانم والنائب فادي الهبر، وأعضاء المكتب السياسي ومنسق لجنة التواصل الروحي والمدني فرج كرباج وسمير خلف وريتا بولس، غبطة بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأورثوذكس يوحنا العاشر اليازجي، وجرى التداول معه بالشؤون السياسيّة العامة وأوضاع المنطقة وموقف حزب الكتائب منها. واستمع الوفد الى تطلّعات سيادة البطريرك السياسيّة والإنسانية ومدى تشبّثه بالوجود المسيحي في المشرق العربي، وأثنى غبطته على مواقف حزب الكتائب ورئيسه وتمنّى لهما المثابرة والنجاح.

غانم: معارضتنا منطلقة من قناعات تهدف الى بناء وطن وإنقاذ المواطن

منذ انتقاله الى صفوف المعارضة ووقوفه ضد سياسة السلطة والفساد والصفقات، يواجه حزب الكتائب الانتقادات والشائعات والروايات من قبل منتقديه، بدءاً بسعيه من خلال معارضته هذه للحصول على المكاسب الشعبوية، مع رسم صورة جديدة لتحالفاته الانتخابية ومن ضمنها تحالف في المتن الشمالي مع الحزب السوري القومي الاجتماعي و«تكويعه» منذ فترة عن مهاجمة سلاح حزب الله وتحويل هذا الهجوم في إتجاه السلطة فقط والى ما هنالك من انتقادات.

loading