روسيا

موسكو تحتج على خطط لتفتيش بعثتها التجارية بواشنطن

قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان، السبت، إنها استدعت دبلوماسياً أميركياً في موسكو لتسليمه مذكرة احتجاج على خطط لإجراء عمليات تفتيش في مجمع البعثة التجارية الروسية في واشنطن والذي سيتم إغلاقه قريباً. وقالت الوزارة إنها استدعت أنتوني إف. جودفري، نائب رئيس البعثة الدبلوماسية بالسفارة الأميركية في موسكو، وفقاً لما ذكره الموقع الإلكتروني للسفارة. ووصفت الوزارة عملية "التفتيش غير القانونية" المزمعة لمقر دبلوماسي روسي بأنه "عمل عدائي غير مسبوق" يمكن أن تستغله الأجهزة الخاصة الأميركية للقيام "باستفزازات ضد روسيا" من خلال "زرع مواد تشكل خطورة". والإغلاق المقرر اليوم للقنصلية وأبنية في واشنطن ونيويورك تضم البعثات التجارية الروسية هو أحدث خطوة في الإجراءات المتبادلة بين الدولتين، والتي أدت إلى وصول العلاقات إلى أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة.

العلاقات الاميركية الروسية على صفيح ساخن!

اتهمت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، السلطات الأميركية بانتهاك حصانة دبلوماسييها بشكل مباشر من خلال عملية تفتيش يعتزم مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف. بي. آي) القيام بها لمقر القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو ومكان سكن الدبلوماسيين الروس. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا، في بيان إن "مطالب السلطات الأميركية تشكل تهديدا مباشرا لأمن المواطنين الروس". وأضافت أن "أجهزة الأمن تنوي في الثاني من سبتمبر تفتيش القنصلية في سان فرانسيسكو وأماكن سكن الموظفين"، مشيرة إلى أن عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي سيتولون ذلك.

واشنطن تغلق بعثات دبلوماسية روسية وموسكو تدرس الرد

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن موسكو ستدرس بعناية قيود واشنطن الجديدة على بعثاتها الدبلوماسية وستعلن عن ردة فعلها. ووفقا لوزارة الخارجية الروسية، فقد عبر لافروف عن أسفه خلال الاتصال إزاء التصعيد في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا. وقالت وزارة الخارجية في بيان: "اتصل وزير الخارجية الأمريكي على وجه التحديد، للإبلاغ عن فرض قيود إضافية في المستقبل القريب على أنشطة البعثات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة.. وأوجز (تيلرسون) مضمونها الرئيسي". وأضافت الوزارة: "وردا على ذلك، أعرب الوزير (لافروف) عن أسفه لتصعيد التوتر في العلاقات الثنائية التي لم تبدأ من قبلنا، وأشار إلى أن موسكو سوف تدرس بعناية التدابير الجديدة التي أعلن عنها الأمريكيون، وبعد ذلك نبلغهم برد فعلنا". وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت في وقت سابق، طلب واشنطن إغلاق القنصلية الروسية في سان فرانسيسكو وممثليتين أخريين في واشنطن ونيويورك اعتبارا من 2 ايلول، وذلك "ردا على إجراءات موسكو".

loading