رياض سلامة

سلامة يطمئن!

شارك حاكم مصرف لبنان رياض سلامه في اجتماع الدورة الاعتيادية الحادية والأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، الذي انعقد اليوم في أبو ظبي في دولة الامارات العربية المتحدة.تضمن جدول أعمال هذه الدورة 14 بندا تمت مناقشتها من قبل المشاركين، كما قدّم بعض محافظي المصارف مداخلات حول المواضيع الملحة المتعلقة بهذه البنود.وقد قدّم حاكم مصرف لبنان مداخلة حول آخر التطورات الاقتصادية والمالية الإقليمية والدولية وتداعياتها على الدول العربية، حيث عرض أبرز المتغيرات التي شهدها العالم في العام 2017، بالإضافة الى أبرز التحديات التي تواجه المصارف والمؤسسات المالية في المنطقة، والتي هي ناجمة عن الوضع السياسي والأمني في الدول العربية،

تعثّر مستتر قبل الانفجار!

أزمة الديون العقارية تشغل بال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة. في اللقاء الشهري الأخير مع المصارف ولجنة الرقابة على المصارف، تمنّى على إدارات المصارف اللجوء إلى تملك العقارات، عارضاً عليها تمديد مهلة تصفيتها من 5 سنوات إلى 15 سنة. هذه المحاولة من مصرف لبنان لمنع انفجار الفقاعة العقارية ليست الأولى، بل سبقتها مجموعة إجراءات غير مجدية، بعدما أصبحت الديون العقارية بشقيها المباشر وغير المباشر تمثّل 90% من مجمل محفظة القروض في اللقاء الشهري الأخير بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ومجلس إدارة جمعية المصارف بحضور لجنة الرقابة على المصارف، أثار سلامة موضوع التعثّر في محفظة الديون العقارية، إذ تحدّث عن «أوضاع صعبة وغير مريحة للقطاع العقاري»، لافتاً إلى طرق معالجة هذا الأمر من خلال «لجوء المصارف عند الحاجة إلى استبدال الديون بتملك العقارات استناداً إلى تعاميم ونظم مصرف لبنان ولجنة الرقابة بهذا الخصوص، والتي تعطي مهلة تصفية 5 سنوات ويمكن تمديدها إذا اقتضت الحاجة حتى 15 سنة».

Time line Adv
loading