سعد الحريري

مساعٍ لتنقيح الصيغة الحكوميّة... ما جديد المشاورات؟

في غمرة «حقْل الألغام» السياسي الداخلي والخارجي وازدياد التحذيرات من مغبة إدارة الظهر للمؤشرات الاقتصادية والمالية البالغة الحساسية والتي يَرفع المعنيون الصوت بإزائها، يشهد ملف تشكيل الحكومة اللبنانية محاولة للخروج من الدوران في الحلقة المفرغة عبر أفكارٍ جديدة يُراد من خلالها «تدوير الحقائب» بين القوى المُتَصارِعة علّ الأمر يسمح بإحداث اختراقٍ إيجابي يُفْرِج عن تشكيلةٍ يتم التعاطي معها على أنها مرآة للتوازنات المحلية بامتداداتها الاقليمية. وتشير معطيات الى مساعٍ لـ «تنقيح» الصيغة المبدئية التي كان الرئيس المكلف سعد الحريري حمَلها قبل نحو أسبوعين الى الرئيس العماد ميشال عون الذي أبدى ملاحظات جوهرية عليها، عبر تبادُل في الحقائب تحت سقف التوازنات التي أرستْها صيغة الحريري والتي راعتْ تمثيل حزبيْ «القوات اللبنانية» و«التقدمي الاشتراكي» بما يُرْضيهما ولم تمنح الثلث المعطل لفريق رئيس الجمهورية وتياره ولا غالبية الثلثين لتحالف عون - «حزب الله».

Jobs

فرنسا على خط تأليف الحكومة

أوعزت الرئاسة الفرنسية إلى سفيرها في بيروت برونو فوشيه عقد لقاءات مع الرؤساء اللبنانيين الثلاثة لاستطلاع إمكان تدخّل فرنسا للمساعدة في تأليف حكومة لبنانية. وبدأ فوشيه حراكه أمس بلقاء الرئيس سعد الحريري، على أن يستكمل مسعاه مطلع الاسبوع المقبل بلقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

Advertise with us - horizontal 30
loading