سعد الحريري

الحريري إلى الفاتيكان

علمت صحيفة «الجمهورية» أنّ رئيس الحكومة سعد الحريري يستعدّ لزيارة دولة الفاتيكان خلال النصف الاوّل من الشهر الجاري للقاء قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس. وقالت مصادر معنية لـ«الجمهورية»: «إنّ هذه الزيارة تنطوي على اهمّية كبرى في هذه المرحلة، خصوصاً أنّها تشكّل أولى الزيارات لمسؤول عربي مسلِم الى الكرسي الرسولي، في وقتٍ يَشهد العالم توتّرات على غير صعيد، في ظلّ تنامي التيارات المتشدّدة». واعتبَرت أنّ الحريري «يكرّس من خلال هذه الزيارة انّه يمثّل الاعتدالَ الذي ينبغي ان يسود على مساحة الكرة الارضية، إذ إنه يرفض كلّ الأطر والتجمّعات المتطرفة الى أيّ جهةٍ انتمت». وأكّدت أنّ لبنان سيكون بنداً أساساً في اجندة الحريري حيث سيركّزعلى تقديم الصورة اللبنانية التي تعكس نموذج الحوار والتلاقي والعيش الواحد مع كلّ المكوّنات والديانات، وأنّه واحة حوارٍ وتلاقٍ وليس مساحةَ حروب ونزاعات، مع تأكيد التمسّك بهذه الصيغة ووجوب تعميمها».

علام اتفق الحريري وجنبلاط؟

علمت "النهار" ان الاستحقاقات الداخلية استحوذت على جزء من اللقاء الاخير لرئيس الوزراء سعد الحريري ورئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط في بيت الوسط مساء الاحد في حضور الوزير غطاس خوري والنائب وائل ابو فاعور والسيد نادر الحريري. أما الجانب الاخر من اللقاء، فتناول تطوير العلاقة بين الفريقين. وعلمت "النهار" ان هذا اللقاء شكل قفزة نوعية في التفاهم بين الطرفين وان اجواء المناقشات اتسمت بايجابية كبيرة ينتظر ان تترجم تباعاً على مستويات مختلفة من ابرزها التنسيق الوثيق بينهما في الموقف من "تطبيع" العلاقات مع النظام السوري الذي يرفضه الفريقان.

Time line Adv
loading