سعد الحريري

هذا ما تتضمنه مسودة البيان الحكومي!

دعا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري المجلس فجأة الى جلسة تعقد الثانية عشرة ظهر اليوم في قصر بعبدا. وبعد أن كانت تراجعت إمكانية دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد نشطت الاتصالات ليلاً على خط عين التينة - بيت الوسط - حارة حريك تولاها الحريري ومدير مكتبه نادر الحريري والوزيران علي حسن خليل وجبران باسيل الذين كانوا ينقلون الافكار الى الرؤساء الثلاثة. وتولى خليل التواصل مع «حزب الله» لتوحيد الموقف. وقبيل منتصف الليل تم التداول في مجموعة أفكار تقاربت كثيرا بعضها الى بعض وأزيلت التباينات التي كانت قائمة حولها وتبلورت ضمن صياغة حملت العناوين الأساسية الأتية: 1- التأكيد على البيان الوزاري 2- التزام وثيقة الوفاق الوطني (اتفاق الطائف) 3- اضافة تعبير «النأي بالنفس» في صيغة مطورة يظهر فيها جليا ان سياسة لبنان هي أنه يناى بنفسه عن الصراعات الاقليمية والعربية. ذلك ان تعبير النأي بالنفس لم يرد في البيان الوزاري بهذا الوضوح. وتم الاتفاق ليلا على استئناف الاتصالات صباحاً وتنشيطها قبيل الجلسة لبلورة هذه الافكار وتقريبها الى موقف جامع يوفر على الجلسة عناء المناقشة والوقت. ونفت مصادر فريق الثامن ان يكون الحريري قد روّج لصيغة معينة او طلب ضمانات خطية كما اشيع. واستغربت «كل هذا الضجيج حول صيغ مكتوبة»، موضحة «ان ما تم التشاور فيه هو افكار لموقف موحد وجامع يصدر بعد جلسة مجلس الوزراء ويعلن الحريري على اساسه عودته عن الاستقالة». وكانت مصادر سياسية مطلعة على أجواء المشاورات قالت خلال النهار: «الأجواء إيجابية عموما، ولكن حتى الآن لا توجد ترجمة عملية لهذه الاجواء، وهذا امر يبعث على التساؤل». ووصفت حركة الاتصالات بأنها «خطوة الى الامام وخطوة الى الوراء». وأشارت الى انّ الاتصالات الجدية انطلقت أمس، وعلى الخطوط كافة، ويجب انتظار نتائجها. وأوضحت «انّ كل كلام عن انّ التأخّر في إعلان التسوية مَردّه الى نزاع خفي على صلاحية من سيدعو المجلس الى الانعقاد، رئيس الجمهورية ام رئيس الحكومة هو كلام غير دقيق»، وقالت ان البيان الذي سيصدر عن مجلس الوزراء سيتضمن الأسس والقواعد الجديدة التي ستحكم عمل الحكومة في مرحلة ما بعد هذا البيان». وفي سياق متصل، علمت «الجمهورية» انّ مسودة البيان الحكومي تتضمن ما سُمّيت مسلمات جديدة، من النأي بالنفس الى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من الدول وتحديداً العربية منها، وكذلك التشديد على «اتفاق الطائف» مرجعية نهائية حاكمة للنظام السياسي.

الحريري يلتقي بوزراء من الدول الكبرى في باريس

قال 3 دبلوماسيين لوكالة "رويترز" إن رئيس الحكومة سعد الحريري سيلتقي مع وزراء من دول كبرى في باريس يوم الجمعة، لمناقشة سبل تعزيز الاستقرار في لبنان بعد مرور شهر على استقالته المفاجئة. وأفاد الدبلوماسيون العرب والأوروبيون بأن الحريري سيشارك في اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة. وقال دبلوماسي أوروبي إن هدف الاجتماع مع الحريري سيكون ممارسة الضغط على السعوديين والإيرانيين، مضيفا أن الاجتماع سيكون فرصة لتأكيد أنه على اللبنانيين الالتزام بسياسة الدولة في "النأي بنفسها" عن أي صراعات إقليمية. ومن المقرر أن يعقد مجلس الوزراء أول اجتماع له منذ اندلاع الأزمة السياسية، قبل سفر الحريري، عند الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم غد الثلاثاء في قصر بعبدا. جدير بالذكر أن مجموعة الدعم الدولية للبنان تأسست عام 2013 وتضم أيضا الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة.

loading