سلسلة الرتب والرواتب

المدارس الخاصة: السلسلة شمّاعة لأزمات مفتعلة

غدا قانون سلسلة الرواتب شماعة يعلّق عليها أصحاب المدارس الخاصة كل مشاكلهم الراهنة والمزمنة، ولم يعد يخفى على المعلمين ونقابتهم أنّ الأزمة الحالية المفتعلة، التي يذهب ضحيتها معلمون مصروفون، تصب في إطار تعديل القانون والطلب من الدولة تمويل الدرجات الست الاستثنائية. الرئيس السابق لنقابة المعلمين، نعمه محفوض، اعتبر في اتصال مع «الأخبار» أنّ الجو العام في البلد يصب في اتجاه تحميل حقوق المعلمين مسؤولية كل أزمات المدارس، وهذه سابقة خطيرة، «فلا مشكلة جمعية المقاصد مستجدة، ولا المدارس الكاثوليكية طبقت قانون السلسلة بكل مندرجاته، فغالبيتها لم تدفع مثلاً الدرجات الست، وبالتالي فإنّ جعل القانون الطربوش لكل القضايا حجة مرفوضة، ونحن لا نفهم كيف أن مدرسة تستطيع أن تزيد 600 ألف ليرة على قسط كل تلميذ وتعطي المعلمين جميع حقوقهم، ومدرسة مماثلة لها لجهة عدد التلامذة والجهاز التعليمي تفرض زيادة تصل إلى ألف دولار ولا تعطي المعلمين حقوقهم!».

الراعي دعا الجميع الى تحمل المسؤولية امام خطر اقفال المدارس الكاثوليكية

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، لقاء تشاوريا اسثتنائيا، في حضور المطرانين حنا رحمه وسيزار اسيان والرئيسات العامات والاقليميات والرؤساء العامين والاقليميين للرهبانيات والنواب ممثلي الكتل النيابية:ابراهيم كنعان ممثلا تكتلةلبنان القوي، انطوان حبشي ممثلا تكتل الجمهورية القوية، هادي حبيش ممثلا كتلة المستقبل، فريد هيكل الخازن ممثلا التكتل الوطني، الياس حنكش ممثلا كتلة الكتائب، البير منصور ممثلا الكتلة القومية، نقولا نحاس ممثلا كتلة الوسط المستقل وفيصل الصايغ ممثلا اللقاء الديقراطي، اضافة الى نواب منطقة كسروان: نعمة افرام، العميد شامل روكز وشوقي الدكاش، واعتذر عن الحضور النائب ابراهيم عازار ممثلا كتلة التنمية والتحرير وروجيه عازار لارتباط رسمي سابق.

loading