سليمان فرنجية

فرنجية: لا شيء يبشر بالخير بملف التعيينات... والتيار يريد احتكار المشروع السياسي

أكد رئيس “تيار المردة” النائب السابق سليمان فرنجيّة ان الجميع خائف على الوضع الاقتصادي، مقدماً دعمه لمكافحة الفساد واي امر اصلاحي. فرنجيّة، ومن مقر الرهبنة المارونية في غزيز، قال: "كلنا خائفون على الوضع الاقتصادي وكلنا نقول انها مرحلة لا نعلم كيف نخرج منها، والجميع نيّته صافية للخروج من هذا الوضع... نحن دائماً داعمون لأي مبادرة لمكافحة الفساد أو الهدر لنستطيع الخروح من المأزق الاقتصادي الذي يطال لبنان". وحول ملف التعيينات رأى انه " إذا كانت التعيينات وفق معايير أكاديمية فلا شروط لدينا لكن إذا كانت وفق معايير لصالح فريق معيّن فبامكاننا أن نضع شروطنا ويمكننا أن نتعاون مع أي فريق متضرّر، وذلك لكي نأخذ حق الناس الذين يكون انتماؤهم معنا”. واضاف: “نعتبر أنّ هناك "صفر خلافات" بين الموارنة ونحن دائماً بتصرّف رئيس الجمهورية ويمكن أن يستدعينا متى يريد ولا أستطيع أن أفرض عليه من يشارك في اللقاء”، مشيراً إلى أنّه “ وعلى الرغم من انه اكد انه لا يتهم احداً بموضوع التعيينات الا انه اشار الى انه لديه شكوك و"لا شيء يبشر بالخير حتى الآن وكل التصرفات التي حصلت تدلّ على ان التعيينات مطروحة ليأخذها فريق معين ونحن نحترم نوايا رئيس الجمهورية ميشال عون ونؤمن بها لكن سنرى إذا كانت ستتحقّق”. وتابع: " ليس لدي مشكلة شخصية مع أحد انما لدينا خلافات سياسية، ونعتبر ان اكثر الناس الذين يجب أن نتفاهم معهم هم التيار الوطني الحر" ورداً على سؤال حول تحالفه مع رئيس حركة امل، رئيس مجلس النواب نبيه بري، اجاب " التحالف مع بري بدأ منذ التسعينيات وهو ليس موجهاً ضد أحد، ونحن نعتبر أننا في نفس المشروع السياسي الذي ينتمي إليه الرئيس عون، لكن المشكلة هي ان التيار الوطني الحر يريد احتكار المشروع السياسي له". وعن موضوع مكافحة الفساد، اكد فرنجية ان الفساد لا ينتهي الا باقفال ابواب الفساد، معتبراً أن " نظام الدولة هو من يفتح الباب للفاسدين كي يمارسوا فسادهم". هذا وتطرّق فرنجية إلى ملف النزوح السوري، قائلاً: “على لبنان أن يعمل لمصلحة لبنان وعلى سوريا أن تعمل لمصلحة سوريا، أحياناً تلتقي المصلحتان وأحياناً تختلفان، واذا كانت مصلحة لبنان بإعادة النازحين لا يجب القيام بعكس ذلك...". وتابع: لا يجب ان نكون ورقة بيد اي دولة او اي مشروع للعمل ضدّ أو مع النظام السوري، واذا رأينا ان مصلحة لبنان باعادة النازحين الذين يشكلون عبئاً ديمغرافياً واقتصادياً، فلو مهما حصل في لبنان ان اعادة النازحين حق... لبنان يجب ان يعيش بقرب محيطه، والله خلق لبنان بجانب سوريا، يجب ايجاد صيغة تفاهم مشتركة." واردف قائلاً : “إذا كانت مصلحة لبنان تقتضي حواراً على أعلى مستوى لإعادة النازحين، فلماذا الرفض؟ لا يجب ان نقول لا حتى لو بومبيو سيأتي بزيارة الى لبنان، فالأجندا الاميركية غير الاجندا اللبنانية... على الأميركيين أن يتفهموا أننا سنقوم بأي شيء لإعادة النازحين...المشكلة اننا نقدم هدايا اكثر مما يقدم طالبو الهدايا منا ". واذ لفت الى ان "سوريا في مكان معين ترغب باعادة النازحين لانها لا ترغب ان يكونوا ورقة خارجية بيد دول الخارج، اعتبر ان سوريا، في حال كان لديها رعاية دولية للعودة الى لبنان، ستعود الى لبنان رغماً عنا، وان لم يكن لديها اي رعاية، فلن يؤثر عليها الحوار معها".

هل تتم المصالحة بين باسيل وفرنجية بمسعى نصرالله؟

في وقت تتوجه الأنظار الى لقاء الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والوزير جبران باسيل، اشارت معلومات خاصة بالـ LBCI الى أن هذا اللقاء يمكن ان يكون قد حصل ، ويمكن ان يكون قريبًا جدًا، وتضيف المعلومات أن محور اللقاء هو مناقشة عمل مجلس الوزراء وإدارة الملفات الحكومية خصوصًا ان هناك ملفات جوهرية من شأنها ان تسبب خلافات بين الحلفاء ومن ابرزها : الكهرباء والفساد .

الخازن: الله يلهم التيار الوطني الحر وباسيل حاكم بلد طار

رأى النائب فريد هيكل الخازن أنّ لقاء بكركي كان مهمّاً لاعتبارات عدّة منها أنّه أتى ليؤكد أن بكركي لا تزال قادرة على جمع الموارنة باجتماع واحد في ظلّ وجهات النّظر المتباينة، وجاء اللقاء ليؤكّد أسساً وثوابت وطنيّة جميعنا متفاهم عليها ولكنّ كلّ فريق يطبّقها على طريقته، فكيف أؤكد على الدستور والطائف في ظلّ تعطيل المؤسسات؟ هذا ما يفعله "التيار الوطني الحر".وفي حديث للـmtv ضمن برنامج "بيروت اليوم"، حمّل الخازن "التيار الوطني الحر" مسؤولية التعطيل في ملفّ الحكومة "نتيجة تمسّكه بالوزير رقم 11، ونحن كفريق مسيحي لن نرضى بإعطائه هذا الوزير لأنّه يريد إزالتنا"، لافتاً إلى أنّ كلام هذا الفريق خلال لقاء بكركي كان في اتجاه معيّن، وهو إصدار بيان دعماً لرئاسة الجمهورية والثلث المعطل، وهذا ما نرفضه والنائب سليمان فرنجيّة هو الذي وقف بالمرصاد". وتابع: "الوطني الحر" اعتبر عن طريق إعلامه أنّني ضدّ إصدار بيان للقاء بكركي بسبب موقفي الرافض لِما كان يُريده التيار من البيان".

loading