سليمان فرنجية

الدعوة الرئاسية الى اللقاء التشاوري..."ناقصة"!

وصفت مصادر نيابية لـصحيفة «الأنباء» الكويتية الدعوة الرئاسية الى اللقاء التشاوري نهار الخميس في بعبدا بالناقصة، لأنها استثنت كل من ليس في الحكومة، فيما صاحب الدعوة هو رئيس الجمهورية والمفترض أن يكون الحكم بين الجميع، وسألت المصادر: أليس الرئيس عون «بيّ الكل». الى ذلك، قالت مصادر متابعة لصحيفة "الجريدة" الكويتية، إن "النقاش سيتناول سبل تفعيل عمل المؤسسات إضافة إلى البحث في استكمال تطبيقات اتفاق الطائف وأبرزها تطبيق اللامركزية الإدارية وإنشاء مجلس للشيوخ"، مضيفةً: "الهدف من الاجتماع هو التداول في توجهات الرئيس عون لجهة تفعيل عمل السلطتين التنفيذية والتشريعية، من خلال تحريك المشاريع الإنمائية التي تحتاج إلى تعاون السلطتين وإقرار مشاريع واقتراحات قوانين في مجلس النواب". ولفتت المصادر إلى "دعوة عون رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، الذي أكد حضوره اللقاء لتكون أول زيارة للزعيم الشمالي إلى قصر بعبدا بعد تولي عون الرئاسة".

فرنجية: اهتمامي بالبيئة ليس طارئا ونشر الثقافة البيئية أولوية

التقى رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجة، في اليوم العالمي للبيئة، وفدا من لجنة البيئة في تيار "المردة" ومهتمين بالقطاع البيئي، حيث أكد أن "الثقافة البيئية أولوية ونشرها حاجة ضرورية في مجتمعنا". أضاف: "اهتمامي بالبيئة ليس اهتماما طارئا بل يعود إلى أكثر من ربع قرن. وقد حملنا الهم البيئي منذ الثمانينات وما زلنا بالأفعال وليس بالأقوال"، مذكرا بعدد من الإنجازات في المجال البيئي منها التشجير (زرع أكثر من مليون شجرة)، صوغ قانون الصيد، إنشاء المحميات والمواقع الطبيعية وأهمها محمية إهدن وآخرها وادي القراقير (الذي أعلن موقعا طبيعيا عام 2002) والذي يربط حرش إهدن وغابة بنشعي، بالإضافة إلى إنشاء البرك والبحيرات. وشدد فرنجية على ضرورة "تنظيم الصيد وتحويله إلى مورد سياحي واقتصادي في الأرياف ما قد يؤدي إلى خلق فرص عمل تتماشى مع المحافظة على التوازن البيئي، انطلاقا من التنوع الطبيعي في لبنان وجمال الطبيعة في الجبال"، مؤكدا أن "الصيد المحترف الذي يطبق القوانين ويحترم الطبيعة يضمن الدورة الطبيعية ويحميها". أما في مجال التطويرات التي يحتاجها القطاع البيئي، فأشار النائب فرنجية إلى مشاريع السدود، لافتا إلى أن "السدود نوعان: جوفية وسطحية وحاليا تنتشر في لبنان السدود السطحية ولكن الأفضل هو إنشاء السدود الجوفية بهدف تخزين المياه ومن دون تشويه الطبيعة". وختم مشددا على ضرورة "بناء أبراج المراقبة وفتح الطرقات الزراعية لتسهيل مكافحة حرائق الغابات".

فرنجية: الخطر الكبير هو عملية تطويع الطوائف

لفت رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية في خلال لقاء في مؤسسة المردة في بنشعي مع وفد من فعاليات ومناصري المردة في جبيل الى ان مواقفنا ثابتة ولا تتغير مع المصالح. اللقاء الذي تمحور حول اخر المستجدات على الساحة اللبنانية تطرق خلاله فرنجية الى اهمية العيش المشترك، معتبرا ان الخطر الكبير هو عملية تطويع الطوائف والاخطر منه عملية نقل المقاعد.

loading