سليمان فرنجية

هل اقترب لقاء جعجع وفرنجية؟

فتح كلام رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية عن إمكانية التحالف مع "القوات اللبنانية" في الانتخابات النيابية المقبلة، الباب أمام تزخيم حركة الاتصالات التي تجري بين الطرفين مباشرة وبالواسطة، لعقد لقاء قد لا يبدو قريباً بين فرنجية وبين رئيس حزب "القوات" سمير جعجع، لكنه مرجح في المرحلة المقبلة، حيث يقول العارفون، إن جعجع الذي تجاوز كل مآسي الماضي وتاريخه الأسود، وتصالح مع العماد ميشال عون وأوصله بعدها إلى رئاسة الجمهورية، عبر "تفاهم معراب"، لن يتردد في مصالحة غريمه اللدود فرنجية إذا وجد أن له وللمسيحيين مصلحة في ذلك، في إطار ترتيب أوضاع "البيت المسيحي"، من ضمن سياسة الانفتاح التي بدأتها "القوات اللبنانية" على سائر القوى السياسية في البلد. وأبلغت مصادر نيابية مسيحية "السياسة"، أن الأمور تتطور على صعيد العلاقة بين معراب وبنشعي، وبالتالي ليس مستبعداً إذا ما سارت وفق ما هو مرسوم لها، أن يحصل اللقاء بين جعجع وفرنجية، كتتويج للاتصالات الجارية، وبمثابة إعلان عن طي صفحة الخلافات نهائياً وفتح صفحة جديدة.

فرنجية: اذا تلقينا دعوة اخرى من رئيس الجمهورية سنلبيها

اكد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجيه ان "قواعدنا تملك من الوعي ما يجعلها تحكم على النتائج، وهذه هي الواقعية في السياسة وفي اي قطاع عملي، قواعدنا مؤمنة وغير متطرفة تثق بقيادتها كما القيادة تثق بها". وقال امام وفد من موظفي كازينو لبنان من المردة: "نستمد قوتنا من بعضنا ونحن معكم منفتحون على الجميع، ومن يقصدنا يجدنا وبابنا مفتوح، وبهذه الروحية كان اللقاء في بعبدا حيث لبينا دعوة رئيس الجمهورية وكررنا القول اذا تلقينا دعوة اخرى سنلبيها، والى ايجابية اللقاء تطرقت الى ضرورة الاهتمام بشؤون الناس وهمومهم بمعزل عن الخلافات والاختلافات". وفي قانون الانتخاب تحدث فرنجيه عن اهمية اقرار القانون ولو بعد جهد ومحاولة البعض ضربه من خلال قوانين مختلفة، لافتاً الى اهمية قراءة دقيقة للصوت التفضيلي حرصاً على حلفائنا.

Advertise with us - horizontal 30
loading