سليمان فرنجية

فنيانوس ينعي "المختلط": هذه محاولة للإطباق على فرنجية

الوزير يوسف فنيانوس ممثل "المردة " في الحكومة نعى صيغة القانون المختلط وأكد لـ"النهار" بعد اجتماعه مع النائب ميشال المر امس موفداً من النائب سليمان فرنجيه "أن الموقف كان واحداً برفض المختلط المطروح من الثنائي المسيحي". وقال فنيانوس: "هذا الطرح الانتخابي بمعاييره المزدوجة والمتناقضة هو محاولة التفاف واضحة لإيصال اكثرية الثلثين للتحالف الثنائي "القوات" و"التيار الوطني الحر" للقبض على خناق الانتخابات الرئاسية المقبلة، بحيث يصبح بإمكانهم إما فرض رئيس الجمهورية المقبل وإما تعطيل الانتخابات اذا لم يكن المرشح الرئاسي الذي يريدون. وهذا الامر لسنا وحدنا المسيحيين المستقلين لن نسمح به بل كل القوى السياسية الاخرى".

العلاقة بين بكركي وبنشعي ممتازة

علمت «الجمهورية» انّ اللقاء بين البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ووفد من "تيار المردة" لم يتطرق الى العلاقة المتوترة بين بنشعي وبعبدا وإمكان قيام النائب سليمان فرنجية بزيارة رئيس الجمهورية ميشال عون في القصر الجمهوري قريباً على رغم الاجواء الايجابية المسيطرة اخيراً، بل انّ وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس أراد أخذَ البركة أولاً وتوجيهات سيد الصرح ثانياً، وتأكيد اهمّية انطلاق الحكومة وعمل وزارة الاشغال ثالثاً. وأكّدت اوساط المشاركين في اللقاء لـ«الجمهورية» انّ «العلاقة بين بكركي وبنشعي ممتازة، وعلاقة بكركي مع بقية الاقطاب المسيحيين في احسن حالاتها، وأنّ الراعي حريص على المصالحة الشاملة وتطبيق الدستور وإقرار قانون انتخاب عادل يعيد التوازن الى الوطن، وكذلك تأمين عودة المسيحيين الى إدارات الدولة».

Advertise with us - horizontal 30
loading