سليمان فرنجية

فرنجية: الخطر الكبير هو عملية تطويع الطوائف

لفت رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية في خلال لقاء في مؤسسة المردة في بنشعي مع وفد من فعاليات ومناصري المردة في جبيل الى ان مواقفنا ثابتة ولا تتغير مع المصالح. اللقاء الذي تمحور حول اخر المستجدات على الساحة اللبنانية تطرق خلاله فرنجية الى اهمية العيش المشترك، معتبرا ان الخطر الكبير هو عملية تطويع الطوائف والاخطر منه عملية نقل المقاعد.

فرنجية: شعار تحصيل الحقوق قد يخسّر المسيحيين الامتيازات

اعتبر رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية أن «المهوار» الذي قد يواجهه لبنان والمسيحيون هذه المرّة، أخطر بكثير من حافة الهاوية التي وقف المسيحيون عندها في الحرب الأهلية ونهاية الثمانينيات مع تجذّر «الانعزال» في المارونية السياسية. واشار فرنجية في حديث لـ"الاخبار" الى ان "المهوار" الجديد متعدّد الأوجه. ما يصيب المنطقة قد ينعكس وبالاً على لبنان وعلى مسيحييه خصوصاً، أوّلاً بسبب التكفير وثانياً إذا ما تحوّلت العصبية المسيحية المستجدّة إلى محرّك للعصبيات الإسلامية، سنيّة كانت أم شيعية في الكيان الصغير. وثالثاً، في النظام السياسي اللبناني، فمصطلح «الحقوق المسيحية» فضفاض إلى درجة أن المطالبة بصلاحيات للمسيحيين اعتبرها المسلمون في الماضي مجحفة، قد تكون سبباً في خسارة «الامتيازات» الحاليّة، خسارة لا تضاهيها تلك التي أعقبت الحرب الأهلية في اتفاق الطائف، يوم كان المسيحيون يملكون فائض قوة، بما لا يقارن مع القدرات والعدد اليوم. وما يخاف منه فرنجية، حقّاً، هو أن المعارك تُخاض بالقوى الصغيرة، ثمّ تأتي التسويات الدولية، لترضي القوى الكبيرة.

معوّض يردّ على فرنجيّة

اعتبر رئيس حركة الاستقلال ميشال معوّض ان كلام النائب سليمان فرنجية بشقه الزغرتاوي أتى بمثابة ضرب لكل الجهود والحوارات القائمة منذ ما قبل الانتخابات البلدية بهدف تحييد زغرتا الزاوية مشيرا الى ان تلك الجهود بنيت على أسس البناء على المشترك الزغرتاوي ضمن الحفاظ على التنوع وخصوصية واستقلالية كل من الطرفين.وقال معوّض:"المفارقة أن النائب فرنجية الذي يصرّ على محاولة احتكار القرار الزغرتاوي تحت عنوان "تنتفاهم مع ميشال معوض بالانتخابات لازم يمشي معنا بالسياسة"، هو نفسه الذي يطالب بقبول التعددية على المستوى المسيحي ليبرر مواجهة التفاهم المسيحي، والذي يعلن تحالفه مع النائب بطرس حرب وحزب "الكتائب" في البترون رغم "أنهم مش ماشيين معنا بالسياسة" وهو نفسه أيضا الذين يبدي استعداده للتلاقي مع "القوات اللبنانية" تحت شعار "المصيبة بتجمع".

loading