سمير الجسر

اتصالات بعيدة عن الأضواء...وفتح ثغرة في جدار الأزمة

لا يزال الغموض يكتنف موقف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري حيال الأزمة السياسية القائمة بين الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على خلفية صدور مرسوم إعطاء الأقدمية سنة واحدة لضباط الجيش من دورة عام 1994، وتجاهل توقيع وزير المال علي حسن خليل على هذا المرسوم. وشدد عضو كتلة «المستقبل» النائب سمير الجسر، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، على أن الرئيس الحريري «لديه رغبة قوية في حلّ المشكلة المترتبة على مرسوم الأقدمية»، مشيراً إلى أن «تأخر رئيس الحكومة في طرح مبادرته للحلّ سببه التمهيد لمناقشة أفكاره مع الأطراف المعنية، حتى تصبح مقبولة من الجميع»، كاشفاً عن «اتصالات بعيدة عن الأضواء تمهّد لبلورة صيغة تؤدي إلى تفاهم يطوي صفحة الخلاف القائم، الذي يرغب الجميع في حلّه»، لافتاً إلى أن الحريري «هو أكثر الحريصين على الوصول إلى تفاهم سياسي واستيعاب الأمور، ضمن الأطر القانونية والدستورية».

الجسر: لنتق الله في هذا الوطن ونحول دون أي فراغ جديد

أكد النائب سمير الجسر، في تصريح، ان "الوطن يتسع للجميع وهو ملك للجميع، ولا ينهض إلا بهمة الجميع، وعلينا جميعا أن نتقي الله في هذا الوطن وأن نحول دون إحداث أي فراغ جديد في أي من مؤسسات الحكم". أضاف: "إن بعض التنازل القليل من كل الأفرقاء السياسيين ينقذ البلد من أزمات الحكم والسياسة، ويفتح الباب أمام إعادة تكوين السلطة من خلال قانون جديد تجري في ظله الإنتخابات النيابية وإنطلاقة البلد من جديد".

loading