سمير جعجع

لا تقدّمَ حكومياً

كشفت مصادر «القوات اللبنانية» في اتصال مع "القبس" الكويتية أن الوقائع الراهنة لم تحرز أي تقدم على الرغم من المساعي التي يبذلها الرئيس المكلف لتذليل عقبات التأليف وكسر حالة الجمود القائمة. وتذكر المصادر القواتية انها رفعت وجهة نظرها إلى رئيس الجمهورية وإلى الرئيس المكلف، لافتة الى ان العقبات الظاهرة أكان على مستوى التمثيل الدرزي ام على مستوى التمثيل المسيحي تحتاج حواراً سياسياً. وبخلاف ما يتردد بأن عقدة التمثيل المسيحي هي «ام العقد»، تقول المصادر إن العقدة الأبرز تتعلق بالتمثيل الدرزي الذي يتمسك النائب السابق وليد جبنلاط بحصره بالحزب التقدمي الاشتراكي بينما يصر باسيل على اشراك النائب طلال أرسلان في الحصة الحكومية الدرزية.

هل من لقاء قريب بين جعجع وباسيل؟

تستبعد أوساط متابعة لملف العلاقة بين القوات والتيار لـ"الأنباء"الكويتية حصول أي لقاء بين الوزير جبران باسيل ود.سمير جعجع في هذه المرحلة، وتنفي ما تردد عن لقاء يجمعهما في الديمان برعاية البطريرك ما بشلرة بطرس الراعي. وحسب هذه الأوساط، فإن أي قراءة سياسية جديدة لاتفاق معراب مؤجلة الى ما بعد تشكيل الحكومة، وهناك «توافق» بين الطرفين على الفصل بين اتفاق معراب السياسي المترنح واتفاق المصالحة الصامد، وعلى الفصل بين هذا الخلاف الناشب وعملية تشكيل الحكومة.

loading