سمير جعجع

Advertise

التحضيرات انجزت للقاء جعجع وفرنجية

علمت "السياسة" الكويتية من مصادر موثوقة أن التحضيرات انجزت بشكل شبه نهائي للقاء المصالحة المنتظر بين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية، حيث أشارت المعلومات إلى أن موعد اللقاء ما عاد بعيداً، وسيكون مناسبة لإعادة فتح صفحة جديدة بين معراب وبنشعي، وطي الصفحة الماضية نهائياً، سيما وأن جعجع وفرنجية أخذا قراراً حازماً بضرورة التطبيع الكامل بين القوات والمردة، لما فيه مصلحة المسيحيين والوطن، على أن يلي لقاء الرجلين، البدء بسلسلة خطوات انفتاحية بين الفريقين من أجل ترسيخ دعائم المصالحة وتوسيعها والمحافظة عليها، بالتوازي مع حرص القواتيين في الوقت نفسه على التمسك بـ"تفاهم معراب"، بالرغم من الضربات الموجعة التي تلقاها.

الراعي يبارك لقاء جعجع وفرنجية

أبلغت مصادر قريبة من بكركي "السياسة"، مباركتها عقد أي لقاء مصالحة بين القيادات اللبنانية، وتحديداً المسيحية، لما سيكون له من انعكاسات إيجابية على الوضع الداخلي، مشيرة إلى أن البطريرك بشارة الراعي يؤيد ويدعم لقاء المصالحة بين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية، ولن يدخر جهداً لتوفير ظروف نجاحه، لما فيه مصلحة لبنان والمسيحيين.

loading