سوريا

الحريري المتمسك بالعدالة لا يسعى لانتقام او ثأر وعون يتخوف من تأخر الحل السياسي في سوريا!

كل الانظار تركزت امس على الخارج، وربما على لاهاي حيث المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اكثر منها على ستراسبورغ حيث حضر رئيس الجمهورية ميشال عون في البرلمان الاوروبي والقى كلمة. ولعل اهم مجريات الامس تجلت في كلام مسؤول للرئيس المكلف سعد الحريري الذي، مع تمسكه بعدالة المحكمة، اكد ان التأثيرات على الداخل محدودة وان الاحكام التي ستصدر بعد اشهر لا تستند الا على معطيات باتت معروفة. ورفض ربط الاستحقاق الحكومي او مشاركة "حزب الله" في الحكومة المقبلة بالمحكمة. وقال " بالنسبة لي اهم شيء هو البلد، وكما كان الرئيس الشهيد يقول دائما إن لا احد اكبر من بلده وهذه هي سياستنا الفعلية، وعليه سأتعامل مع هذا الموضوع من موقعي كمسؤول بمسؤولية كاملة لحماية البلد واللبنانيين". طالبنا منذ البداية بالعدالة والحقيقة اللتين نؤمن بأنهما تحميان لبنان، ولم نلجأ يوما الى الثأر، فرفيق الحريري لم يكن يوما رجلا يسعى للثأر بل كان رجل عدالة ونحن على خطاه سائرون".

Time line Adv
loading