سوريا

روسيا تحبط هجوما بطائرة بلا طيار على قاعدة حميميم الجوية

أحبطت القوات الروسية هجوما بطائرة بلا طيار على قاعدة حميميم الجوية بعيد أيام من تقارير أفادت بتعرض القاعدة لهجوم صاروخي أدى إلى تضرر عدة طائرات، حسب ناشطين. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن القوات الروسية أحبطت السبت هجوما بطائرة من دون طيار استهدف قصف قاعدة حميميم قرب مدينة اللاذقية السورية. وقتل جنديان روسيان عندما تعرضت قاعدة حميميم لهجوم صاروخي يوم 31 ديسمبر/كانون الأول 2017. وتعد قاعدة حميميم الساحلية ذات أهمية كبرى للوجود الروسي في سوريا. وقال المرصد السوري إن القاعدة الجوية الروسية استهدفتها، السبت، طائرة بلا طيار تنتمي إلى "فصيل إسلامي" ينشط في المنطقة. وأضاف المرصد أن الهجوم لم يؤد إلى سقوط ضحايا ولم تتسرب تفاصيل بشأن الأضرار التي يمكن أن تكون لحقت بقاعدة حميميم. وقال موقع "سايت لينتا" الروسي إن الطائرات من دون طيار التي استخدمت في هذا الهجوم كانت بدائية الصنع. واحتوت الطائرة بلا طيار على محرك مثبت بإطار خشبي، كان يحمل "قنبلتين بدائيتين محليتي الصنع". ولم تعلق روسيا بعد على هذه التقارير. وكان الصحفي الروسي، رومان سابونكوف، نشر صورا على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر على ما يبدو طائرات روسية مدمرة بسبب هجوم صاروخي استهدف قاعدة حميميم ليلة رأس السنة الجديدة.

أبرز التوقعات للأحداث بالشرق الأوسط في العام 2018

نشرت صحيفة الغارديان مقالا لمراسلها في اسطنبول، كريم شاهين، يتحدث فيه عن أثر التنافس السعودي الإيراني على الشرق الأوسط عام 2018. ويقول شاهين: "انتهى عام مضطرب في الشرق، لكن لا راحة له عام 2018 من الفوضى الإقليمية، التي تنبع من فتيل التنافس بين السعودية وإيران". ويضيف الكاتب في مقاله، أن "الأمير السعودي الشاب محمد بن سلمان عزز من قوته، وبدأ حركة من الإصلاحات الثقافية والاقتصادية غير المسبوقة في الرياض، لكن طموحاته الخارجية لم تثمر بعد، وبدلا من ذلك فستواصل امتصاص المصادر والأرواح في البلد الجار اليمن، الذي يعد من أفقر الدول العربية، حتى يتم التوصل لتسوية سياسية".

Time line Adv
loading