سوريا

التحالف يكشف عدد الدواعش المتبقين في سوريا والعراق

قال التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة، الأربعاء، إنه لم يتبق في العراق وسوريا سوى أقل من ألف من مسلحي التنظيم، أي ثلث العدد التقديري لهم قبل 3 أسابيع فحسب. وكان العراق وسوريا قد أعلنا النصر على التنظيم في الأسابيع الأخيرة، بعد عام استطاع فيه جيشاهما ومجموعة من الحلفاء الأجانب وقوى محلية مختلفة، إخراج مقاتليه من كافة المدن والقرى التي كانت تحت سيطرته. وقادت الولايات المتحدة تحالفا دوليا وجه ضربات جوية للتنظيم منذ عام 2014، عندما اجتاح مقاتلوه نحو ثلث مساحة العراق، وقامت القوات الأميركية بدور المستشارين على الأرض مع قوات الحكومة العراقية، ومع فصائل كردية وعربية في سوريا. ونقلت رويترز عن بيان للتحالف: "بسبب التزام التحالف والكفاءة التي أثبتها شركاؤنا في العراق وسوريا، يقدر أن هناك ما يقل عن ألف إرهابي من داعش في منطقة عملياتنا المشتركة، تجري مطاردتهم في المناطق الصحراوية في شرق سوريا وغرب العراق".

لافروف: القتال الاساسي ضد داعش انتهى...جاء دور النصرة!

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المهمة الرئيسية لمحاربة الإرهاب في سوريا الآن هي دحر تنظيم "جبهة النصرة".وقال لافروف خلال لقائه اليوم مع رئيس تيار "الغد السوري" المعارض، أحمد الجربا: "نحن نلاحظ تغيّرات إيجابية في سوريا. وقد تم توجيه ضربة حاسمة إلى "داعش"، وعلى الرغم من أن بعض المسلحين الذين فروا من ميدان القتال يحاولون إعادة التمركز في سوريا أو الهروب إلى الخارج، إلا أنه من الواضح أن القتال الأساسي قد انتهى".وتابع لافروف: "والآن بالطبع المهمة الرئيسية لمحاربة الإرهاب هي دحر "جبهة النصرة"، مشيرا إلى أن الجيش السوري وحلفاءه بدعم روسي يتقدم على مواقع التنظيم، لكنه يبدي مقاومة، بما في ذلك "بفضل الحصول على دعم من الخارج، حسب معلوماتنا".

loading