سوريا

داعش لا يسيطر في سوريا إلّا على 4 كلم مربعة

قال قيادي في قوات سوريا الديمقراطية، الاثنين، إن قواته تحاصر تنظيم داعش الإرهابي حاليا في مساحة لا تتعدى 4 كيلومترات مربعة، وذلك بالقرب من الحدود مع العراق. وأوضح قائد عمليات قوات سوريا الديموقراطية في منطقة هجين، هفال روني، أن داعش لا يسيطر من الناحية الجغرافية إلا على 4 كيلومترات مربعة فقط، وتمتد سيطرته بين منطقة الباغوز والحدود العراقية. ومنذ تأسيسها، تخوض قوات سوريا الديمقراطية، التي تتألف أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية، وبدعم من قوات التحالف الدولي، معارك ضد تنظيم داعش، ونجحت في طرده من مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا. وأضاف روني، أن قوات سوريا الديمقراطية "تنتظر استكمال الاستعدادات اللازمة والضرورية للتقدم نحو آخر منطقة يتواجد فيها عناصر داعش"، متوقعا انتهاء سيطرة التنظيم على المنطقة المذكورة "قريبا"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس. وأشار روني إلى أن قيادات كبيرة من داعش "ما زالت موجودة في المنطقة"، مضيفا أن التنظيم يحتجز أسرى من قوات سوريا الديمقراطية، وأن قواته "تسعى لاستعادتهم وإنقاذ المدنيين"، لكنه حرص على التوضيح بأن قواته "تتواصل حول هذه المسألة مع وجهاء في المنطقة". وكشف روني عن وجود خلافات بين الدواعش الأجانب والدواعش المحليين، موضحا أنه تم رصد هذا الخلاف عبر أجهزة اللاسلكي. وشدد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية، على أن الدواعش الأجانب هم من كبار القيادات في التنظيم، "لكن الأمر على الأرض بيد الدواعش المحليين، وتحديدا العراقيين منهم"، مستبعدا أن يكون زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بينهم. ومن المفترض أن تبدأ علميات التمشيط ومطاردة فلول داعش ونزع الألغام، بعد طرد التنظيم من هذه المنطقة.

زراعة البطاطا بدأت في عكّار... ماذا عن التسويق؟

ما ان هدأت العواصف، حتى بدأ مزارعو سهل عكّار زراعة موسم البطاطا الجديد، مستغلين فرصة تحسّن الطقس، والأمل يحدوهم بأن يكون الموسم الجديد أفضل من الموسم الذي سبقه. في الموسم الماضي كانت خسائر المزارعين كبيرة جداً، ولم يتم دفع أية تعويضات حسبما يؤكّد المزارعون. فالأسعار ارتفعت مقارنة بالموسم المنصرم، والمزارعون يشترون طن البطاطا (البذار) بـ 1200 دولار أميركي في حين كان سعره الموسم الماضي أقل من 700 دولار. ويؤكّدون «أنّه في حال لم يصل سعر مبيع كيلو البطاطا للموسم الجديد أقله الى 700 ليرة لبنانية، فإنّ الأوضاع سوف تكون كارثية لهذا الموسم أيضاً». يشرح المزارع جمال فياض لـ «الجمهورية» معاناته هو وأقرانه من المزارعين، فيشير إلى أنّ «المعاناة تتفاقم والمزارعين يرزحون تحت وطأة الديون ولا تعويضات تُذكر من الدولة، ولا حوافز أيضاً تدعم المزارع في أرضه». أضاف: «على الرغم من أنّ البطاطا موسم رئيسي للمزارعين في عكّار ولعائلاتهم، إلا أنّ غياب الدعم والتشجيع، وترك المزارع يتخبّط لوحده، كلها أسباب توحي بأنّ الأوضاع المقبلة على القطاع الزراعي في عكّار كارثية، ونحن لا نملك سوى هذه الأرض نتشبث بها ولا نجيد إلّا العمل بالزراعة، فماذا عسانا نفعل بعد ذلك؟». إلى ذلك، يتمنى المزارعون على الدولة اللبنانية أن تبادر قبل 3 أشهر من موعد إنتاج المحصول، إلى الحد من البطاطا المستوردة من مصر أو المهرّبة من سوريا، وقد وردت إليهم معلومات «أنّ هناك كميات كبيرة من البطاطا سيتم استيرادها من مصر إلى لبنان قريباً». يشتهر سهل عكّار بشكل أساسي بزراعة البطاطا، وتنتج عكار وحدها أكثر من 150 ألف طن من البطاطا سنوياً، وتُزرع في حوالى الـ30 ألف دونم من أراضي السهل العكّاري. ولأنّ الإستهلاك المحلّي لا يتعدّى الـ45 ألف طن في أفضل الأحوال، فإنّ الحاجة تبقى إلى التصدير. ومع صعوبة هذا الأمر بسبب أزمة الحدود مع سوريا، وارتفاع كلفة التصدير عبر البحر، فإنّ دخول البطاطا المصرية المستوردة بكميات كبيرة كان يُرهق السوق المحلي ويقضي على المحصول الداخلي عاماً بعد عام.

loading